هــام

الشباب يفصح عن حسّ مدني راقٍ ويوسم الحراك بدمغة جزائرية خالصة

جيل غَيّر الأجيال

يوم : 28-03-2019 بقلم : ت روحية
صورة المقال
- ثقافة النظافة تولد من رحم المسيرات إلى الأحياء والجامعات
- مبادارت شعبية وحملات تطوعية وتضامنية على صفحات الفايسبوك  بشعارات مغايرة  لم ترفع في المسيرات 
- طلق الشباب «بوطي» منذ ميلاد الحراك بتاريخ  22فيفري الماضي 



من قال أن الأزمة تولد الهمة  وأن الإرادة تصنع المعجزات ينطبق بالتمام  والكمال على ما يحدث في الجزائر في عز الأزمة السياسية الراهنة   من تحولات وتغيير نحو الأفضل  في المنظومة الاجتماعية  بظواهر ولدت من رحم الحراك الشعبي وأبهرت المتتبعين من داخل الوطن وخارجه    بداية  من   سلمية المظاهرات  التي لم تخرج عن هذا الإطار  في خمس جمعات  من  عمر الانتفاضة الشعبية لحد الساعة   ضد النظام الحاكم والتي صنفت الجزائريين كشعب منفرد بطبعه  ومتميز  دخل موسوعة  قينس للأرقام القياسية العالمية  من بابه الواسع  ويضرب به المثل في التحضر و التظاهر السلمي وهو يقود مسيراته بمئات الآلاف بل الملايين من المتظاهرين بأسلوب  واعي أعطى للبشرية دروسا في كيف تعبر عن غضبك وأنت مبتسم 
السلمية تحقق وحدة الشعب
ولم تقف ايجابيات  التظاهر  السلمي  والواعي عند هذا الحد بل  وحتى لحظة كتابة هذه السطور ما زال الحراك الشعبي على أشده خاصة بعد القرارات التي تبعت رفض الخامسة والتمديد  والتمثيل  والتأجيل  و. الإصرار  على التغيير. ورحيل المسؤولين   وهي مطالب وحدت صوت الشعب  وزادت من قوته وأعادت الروح الوطنية  واللحمة إلى صفوف الجزائريين  التي كنا نشاهدها فقط في مقابلات المنتخب الوطني لكرة القدم  خلال مشاركاته في الاستحقاقات القارية والدولية  بعدما طلق الجزائريون  الشأن العام السياسي الداخلي  لسنوات ارتبطت  بالمقاطعة  المتفاوتة في المواعيد الانتخابية السابقة  قبل ان ينفجر الشارع سلميا  في وجه النظام وأطراف الموالاة أفرادا وأحزابا وجمعيات بعد تقديم الخامسة وترشح الرئيس ليعود التفاعل الاجتماعي مع الأحداث في الواجهة 
وعاد  معه النقاش السياسي إلى الساحة بعد طول غياب في مظهر جديد لم يألفه الشارع الجزائري الذي أصبح يطالب أن يأخذ برأيه أولا وقبل كل شيء 
حملات تحت شعار «نظف باب دارك يتبع جارك»
وبالموازاة مع عودة الروح الوطنية  عاد معها الأمل في بناء جمهورية ثانية  وفكر الشباب في أي يشمل هذا التغيير كل القطاعات بداية بتغيير سلوك الفرد لا صلاح الجماعة  عملا بما جاء في كتاب الله بقوله تعالى «إن الله لا يغيير بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم « ومن هنا انطلقت المبادارت الشعبية والحملات التطوعية وروح التضامن على صفحات الفايسبوك  تحت شعارات أخرى مغايرة  لم ترفع في مسيرات الحراك  منها  من اجل جزائر نظيفة «» نظف باب دارك يتبعك جارك «» نغرسوها قاع»» «حقق حلمك في بناء جزائر جديدة « «نقي حومتك نظف بلادك»  
ملايير  على حملات فاشلة وملايين
  من اجل مبادرات ناجحة 
وغيرها من الشعارات  التي ساهمت في القضاء على أزمات لم يتجاوزها الاميار  بعدما  إطلاق حملات تطوعية لتنظيف الأحياء والجامعات والشواطئ بعد مبادرة رفع مخلفات المسيرات  حيث  حققت ما عجزت على تحقيقه المجالس الشعبية والولائية المتعاقبة  رغم تخصيص  الملايير و الوسائل المادية والبشرية للقضاء على النقاط السوداء منذ سنوات لتكرس فشل كل محاولات المسؤولين في مواجهة أزمة القمامة على غرار وهران  التي استفادت من برنامج واسع لحملات التنظيف لم تجد نفعا في الوقت التي بدأت فيه مبادرات التطوع والتضامن الشعبي  لتنظيف الأحياء والسواحل  والجامعات تأتي بثمارها  تاركة انطباعا حسنا بل أصبحت بمثابة تحدي  نشر بسرعة البرق ليشمل ربوع الوطن وهو ما لوحظ  بشكل غير مسبوق على صفحات التواصل الاجتماعي التي تشبعت بصور أحياء  لم تنظف فقط بل زينت في أبهى حلة   في عدة ولايات بفضل  مبادرات الشباب والسكان التطوعية في تنظيف وجمع القمامة والتي  شملت طلاء واجهات الأحياء و تزيينها برسومات معبرة  و إطلاق حملات التشجير  وسط حماس كبير ورغبة جامحة  في التغيير  
جامعة ايسطو وحي الهواء الجميل  بحلة جديدة 
على غرار ما تشهده حاليا أحياء مدينة وهران التي اكتست حلة جديدة  على غرار حي الهواء الجميل   أين أطلق شباب متطوع حملة تنظيف واسعة  ووجهوا نداءات  على صفحاتهم  بقولهم»امنحونا   الإمكانيات و حاسبونا و سترون التطور و التغيير و الرقي و الازدهار نحن الشباب أساس الوطن... متطوعين من العدم لكن بالاتحاد نصنع المعجزات «   وهي نفس المبادرة التي تم تعميمها بأحياء ايسطو وبئر الجير وحتى العائلات ساهمت في خرجات غير متوقعة لتنظيف المحيط ولقيت أسرة  بوديفا من أرزيو التي قامت برفع  القمامة  من شاطئ كاب  كاربون بأرزيو في مبادرة جد حسنة لقيت تفاعلا كبيرا في الفضاء الأزرق  وما كان على مصالح البلدية سوى حمل الأكياس التي جمعتها هذه الأسرة  
وعلى نفس المنوال سار شباب بادية عين الترك  الذي قاموا  بحملات تنظيف بساحل الكورنيش الغربي وعبروا عن انضمامهم لمبادرة التحدي «تراشتاع شالونج  trachtag التي وصلت للعالمية والتي اطلقها شاب جزائري من ولاية تلمسان يدعى يونس واجتاحت العالم  في ظرف قياسي  والذي تحولت فكرته  إلى واقع في العديد من المناطق من خلال نشر  صورا لهم  في المكان قبل وبعد تنظيفه وهي الظاهرة التي غزت مواقع التواصل وأصبحت تحديا للجميع  حتى يضرب  المثل بالجزائر  في أحسن دولة نظيفة 
    إطلاق بحوث أكاديمية حول الحراك  لإعداد مذكرات التخرج في تخصص  علم الاجتماع السياسي 
    ولم تقتصر  الحملات التطوعية على تزيين الأحياء بل امتدت إلى غاية الحرم الجامعي على  غرار  ما أقدم عليه طلبة  جامعة العلوم والتكنولوجيا   محمد بوضياف بإيسطو أين  اطلقوا منذ مدة حملة تنظيف واسعة للحرم الجامعي مستغلين العطلة  لتغيير  وجه الجامعة نحو الأفضل تحت شعار  التغيير  يبدأ من تنظيف المحيط  و تنظيف الأيدي إلى تنظيف العقول.. «  ولم تقتصر مساهمات الطلبة الذين يقودون مسيرات الحراك الشعبي سواء في مظاهرات الأساتذة والجامعيين والحقوقيين و المهندسيين والأطباء  بل أصبحت هذه الظاهرة السيوسيولوجية محل بحوث اكاديمية  وموضوع مذكرات التخرج التي يحضر لها  الطلبة المقبلين على اجتياز شهادات الماستر والدكتوراه  تخصص علم الاجتماع والعلوم  السياسية  حسب ما كشف عنه الطلبة والأساتذة بجامعة وهران حيث بدا الاهتمام الأكاديمي للحراك الشعبي  بالجامعات والمخابر ببلادنا  وفي  بالخارج من حيث الدراسة والتحليل وانتهاج مقاربات بالعديد من التخصصات  
وأول  بحوث ماستر تخصص علم اجتماع سياسي ستنطلق من جامعة وهران وهو ما اعتبره الأساتذة والمختصين   ظاهرة إيجابية  متميزة  ستصنع تحولات لابد من إثراءها وتثمينها علميا وبحثيا حسب ما ذكره المحلل السياسي الدكتور عبد العزيز بن طرمول في صفحته الخاصة على الفايسبوك 
البقاء من أجل التغيير 
ولا لركوب قوارب الموت 
كما أضاء الحراك  نقطة مهمة كانت مظلمة في حياة الشباب الجزائري  وهي التفكير الدائم في الهجرة غير الشرعية فمنذ ميلاد الحراك الشعبي بتاريخ  22فيفري الماضي طلق الشباب هذه الفكرة ليقضي الحراك  تلقائيا على ظاهرة الحرقة و التي سجلت  في أواخر السنة الماضية ومطلع العام الجاري ارقاما مخيفة في عدد الضحايا الذين رمت بهم أمواج البحر في السواحل الجزائرية والأوروبية وحتى  على ضفاف الشواطئ التونسية و المغربية  ولم نسمع لحد الساعة عن خروج قارب  للحراقة من أحدى السواحل الجزائرية وهو ما يترك انطباعا لدى المتتبعين بحقيقة الوعي الذي يتميز به جيل الحراك  الذي أصبح يبحث عن حريته وتغيير حياته في بلده بدل ركوب قوارب الموت مثلما أشار إليه متتبعون للظاهرة وحتى بعض الشباب التي استطلعت الجمهورية أراءهم حيث اجمعوا على كلمة واحدة هو  البقاء من أجل التغيير و التمسك  بمطالبهم والتخلي عن فكرة الهجرة غير الشرعية  وخاصة بعدما اتضحت الأمور و تبين منها الخيط الأبيض والأسود في انتظار الأفضل  في الأيام القادمة  هكذا كان تفاؤل بعض الشباب الذين وجدناهم  يحتلون  الصفوف الأولى   في المسيرات اي درجة أنهم شاركوا  في عرض أخر قارب للحرقة سيركبه المسؤولين غير مرغوب فيهم ولن يسمع مجدد عن هذه الظاهرة التي وضع لها الحراك حدا  فشلت في بلوغه الحكومات المتعاقبة 
الراية الجزائرية شعار الوحدة  في كل مكان 
بل أصبحت الراية الوطنية التي  علقت في الشرفات ورفعت في المسيرات  عنوانا  لعزة هذا الوطن في قلوب الجزائريين وأيضا شعار للوحدة الوطنية التي لا تفرق بين عربي وقبائلي وشاوي وعربي   التي تجمعه  روح الوطنية والتمسك بمبادئ بيان نوفمبر 
عائلات تكرم المتظاهرين   ومبادرات لجمع التبرعات 
وكان أيضا  للمبادرات تلقائية  التي قامت العديد من العائلات. في جمعات الحراك  صدى ايجابي من خلال إقدامها   على توزيع الأطباق التقليدية التي تحضر  كل يوم جمعة   على غرار الكسكسي والخبز التقليدي. والحلويات  و الشاي  والقهوة وحتى الورود في المسيرات  السلمية  إلى جانب متطوعين  يوزعون قارورات المياه المعدنية و ممرضين مجندين طوعا  لإسعاف المرضى والمصابين  في الحراك   في صور تعكس  أسمى روح التضامن بكل أبعادها فحتى  مبادرة جمع التبرعات من المحسنين  للمرضى بالمستشفيات لا سيما لمساعدة  الحالات الاستعجالية فكر فيها جيل الحراك في عز  الأزمة السياسية الراهنة كما صاحبت هذه الخرجات حملات أخرى لم تكن منتظرة منها حملة   حلاقة الشعر الكامل و التخلي  عن موضة الكيراتين وربطة الشعر وغيرها من الظواهر السلبية فضلا على حملة أخرى  تدعو إلى أداء الصلاة في وقتها بالمساجد  هذه المشاهد وغيرها من الحراك الشعبي  أصبحت بمثابة  إضاءات في الظلام  وسط  المشهد السياسي المتقلب على  أمل أن لاتبقى  هذه الإيجابيات رهينة الحراك الشعبي،بل أن يستمر الشارع الجزائري في متابعته للشأن العام الداخلي وأن يكرس رأيه في جميع المحطات التي ستعرفها البلاد مستقبلا 
ت ر
عدد المطالعات لهذا المقال : 224


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة