هــام

شهادات عن معاناة منذ سنوات مع شهرية لا تتعدى6 آلاف دج

الحراك يحرّر عمال الشبكة الاجتماعية للمطالبة بحقوقهم

يوم : 14-04-2019 بقلم : س لونيس
صورة المقال
حرك الحراك الشعبي السلمي المنظم منذ 22 فيفري الماضي الطبقة الشغيلة في إطار الشبكة الاجتماعية  بعين تموشنت الذين يتقاضون أجر شهري لا يتعدى 540 ألف دج بمعدل يصل إلى 120دج لليوم الواحد مقابل قيامهم بمختلف الأعمال منها النظافة حيث يستوعب هذا القطاع أكبر شريحة من عمال الشبكة و يعمل 30 عاملا في  مصلحة النظافة ببلدية عين تموشنت  و آخرون يعملون بالإدارات  و جلهم متزوجون و يعيلون عائلات  كما أن معظمهم  يدفعون مستحقات الكراء وقد حفز  الحراك  الشعبي هذه لتخرج عن صمتها وتطالب بحقوقها كعمال لا تتوفر فيهم سوى نية العمل وبذل الجهد لعمل مرهق  وبذلة صفراء لا تفارق أجسادهم يحضرون لرفع  القمامة  ليلا و نهارا . و قد ذكروا أن لا أحد يدافع عنهم فهم لا ينتمون لأي نقابة . و في هذا الإطار طالب عمال "السوسيال" من كل الجهات التي لها علاقة بتسوية أوضاعهم المهنية بتوفير مناصب عمل وبضرورة أخذ ملفاتهم بعين الاعتبار  .
 وبملحقة البلدية الواقعة بحي العقيد عثمان اشتكت بلهجة حادة  فئة النساء اللواتي تعمل في الإدارة لمدة خمس ساعات في اليوم مقابل أجر شهري زهيد لا يفي لشراء المتطلبات الضرورية خاصة وأن جلهم متزوجات وأمهات وهناك العزبات اللواتي يعيلهن عائلتها حيث يقدر عددهم في الإجمال( نساء ورجال ) 5 عمال دون احتساب العمال الذين تم دمجهم مؤخرا في نفس الشبكة والمقدر عددهم حسب معلومات من مبنى الملحقة 4 عمال يتقاضون مبلغ   5400 
 وفي سياق آخر فإن عمال "السوسيال" يستفيدون من قفة رمضان إلا أن ملابس العيد تبقى الإشكال التي يطرح كل عيد في ضوء الغلاء الذي تشهده معظم المحلات وقد أكد أحد عمال النظافة أن رئيس البلدية قام السنة الفارطة بتوزيع 10 ملايين سنتيم على مجموعة من العمال من أجل شراء ملابس العيد أما مصاريف رمضان فتبقى متوقفة على الأجر الزهيد ومساعدة المحسنين .
---------------------
عبد القادر  مطلق و أب لطفل 

"أدفع نفقة ابني و أصبحت عالة على أمي "
أعمل بالشبكة الاجتماعية منذ أكثر من 6 سنوات بمبلغ 5400 دج  أ حيث أخصص من هذا المبلغ مستحقات نفقة ابني لأنني مطلق والمقدرة ب 3500 مما يجعلني عالة على أمي التي تتكفل بب من حيث المأكل إذ لا أستطيع أن اشتري ولا سروال بالمبلغ المتبقي وهو غبن ما بعده غبن "
------------
الحجري أب ل 3 أطفال 
" مستحقات الكراء و فواتير الكهرباء و الماء أنهكتني "
" لم أعد أتحمل "الشهرية " الزهيدة مقابل المصاريف اليومية التي أثقلت كاهلي خاصة وأن لدي ثلاثة أطفال حيث أقوم بدفع مصاريف الكراء المقدرة ب 3 آلاف و800 دج في الشهر حيث أنني متأخر في دفع الكراء لمدة تزيد عن السنة واليوم فإنني مهدد بالطرد بعد إرسال المحضر القضائي بالإضافة إلى مستحقات الماء والكهرباء فأمر لا يعقل أن تتحقق هذه المعادلة باجر لا يتعدى 5ألاف و400 دج  "

---------------------

عبد الكريم أب لطفلين 
"أنتظر ساعة الفرج"
"أنا أعمل في الشبكة الاجتماعية منذ أزيد من 6 سنوات ولدي طفلين وأقوم بدفع مستحقات الكراء وكل المتطلبات بالأجر الذي لا يسد حتى الرمق وقد طالبنا من الرئيس المجلس الشعبي السابق بمناصب عمل لكن شيئا لم يتحقق ولم يستفد منا أي أحد من الفرج الذي ننتظره بفارغ الصبر"

----------------
مسعود أعزب 
"تخليت عن شراء الملابس "

"أعيل عائلتي المتكونة من الأب والأم وأخت معاقة ونحمد الله على أننا لدينا مسكنا حيث أن الأجر الزهيد لا يغطي نفقات عائلتي المعوزة ولا حتى مصاريف بعض الأدوية فحتى الملابس لا أشتريها إلا ناذرا نظرا لكثرة المصاريف وقلة المدخول "
---------------

حميدي أب ل3 أطفال 
"أعيش على "الكريدي""
	
"إن الأجر الذي نتقاضاه شهريا لا يقضي شيئا فأنا لدي ثلاثة أطفال أعيلهم عن طريق الاقتراض أو مساعدة المحسنين وقد مرت على وضعيتي ب"السوسيال" مدة تزيد عن السبع سنوات كانت تتخللها الوعود الكاذبة من قبل جميع من تداولوا على تسيير البلدية حيث لدي تأخر في دفع مستحقات الكراء لسنوات كما تم مؤخرا قطع الكهرباء عن المنزل لعدم تسديد الفاتورة "
-----------------
 عبد الكريم أب لطفلين 
"لم أسدد مستحقات الكراء منذ  5 أشهر "
*أنا أب لطفلين ولم أتمكن من تسديد مستحقات الكراء بطريقة منتظمة حيث تبقى الديون تلاحقني من كل جانب حيث يوجد 5 أشهر من الكراء لم أسددها لحد اليوم ناهيك عن مصاريف الطفل من حفاظات وحليب إلى غير ذلك من أمور تلزم الأب أن يشتريها لأطفاله كالمواد الغذائية اليومية وبالموازاة هناك وعود لتحسين هذه الأوضاع إلا أني لم ألمس شيئا في الواقع "

----------

رئيس بلدية عين تموشنت ينتظر مناصب 

ومن جهته أكد رئيس المجلس الشعبي البلدي أن هذه الشريحة من العمال تبقى الشغل الشاغل في أجندته باعتبارهم يمثلون أهم مصلحة في البلدية وهم يقومون بأعمال نبيلة مؤكدا أن مصالحه تنظر مناصب عمل التي لم تر النور لحد اليوم شارحا  أن نصف عمال مصلحة النظافة التي تضم 52 عامل يعملون في إطار "السوسيال" وهو يتقاضون أجرا زهيدا جدا لا يفي باحتياجاتهم وهو أمر غير مقبول يقول نفس المسؤول.
  

عدد المطالعات لهذا المقال : 175


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة