هــام

رئيس سريع غليزان لم يف بوعوده تجاه الرديف

لاعبون لا يملكون حتى أحذية

يوم : 15-04-2019 بقلم : الحاج زوبير درقاوي
صورة المقال
يحضّر رديف سريع غليزان  لمباراة نهاية الأسبوع من النهائي لكأس الجزائر، والتي ستجمعه بفريق إتحاد الحراش في «ملعب حيدرة » بعد الهزيمة التي سجلها في مباراة البطولة أمام أمل بوسعادة والتي انتهت بهدفين لهدف لصالح الزوار. وانطلقت التحضيرات بداية من حصة أول أمس حيث أنتظر أشبال المدرب بن جعدة الطيب الرئيس حمري محمد لكنه غاب ،وقبل هذا كان قد وعدهم خلال إجتماع قصير بالطاقم الفني وبعض اللاعبين بفندق مينا الثلاثاء الفارط والذي حضرته الجمهورية أين أكد حمري بتقديم منحة الفوز الاخير ضد إتحاد العاصمة و توفير بعض إحتياجات الفريق كالبذلات الرياضية ، لكن وكعادة الرئيس حمري وتصرفاته الغريبة التي خلفت إستياءا عميقا لزملاء الحارس حمو عمر لم يحصل شيء من هذا ، وحسب مصادر لا يرقى إليها الشك فإن هناك من لا يملك حتى أحذية وهو الأمر الذي يبقى محيرا ويعكس مدى إهمال إدارة حمري لهؤلاء الشبان وهم على مقربة من موعد هام ككأس الجمهورية  ليس هذا فحسب فحتى رواتب الطقم الفني والطبي و المكلف بالعتاد لم يتلقوها منذ ستة أشهر،  ويبقى على الرئيس حمري أن يفي بوعوده التي أطلقها خاصة وان كل المؤشرات توحي ان الفريق الأول لن يحقق الصعود بالنظر لصعوبة المهمة في بسكرة التي وحسب المتتبعين تحتاج الى معجزة من جهة أخرى يأمل الأنصار إلى أن يحقق فريقهم تحقيق لقب كأس الجزائر، وحتى  ورغم هذه اللامبالاة من الإدارة إلا أن الفوز بالكأس سيكون مسألة «نيف» بالنسبة للأنصار واللاعبين والطقم الفني ككل ، الذين يريدون تأكيد أن نتيجة المباراة الماضية ضد لياسما لم تكن صدفة من قبل رديف الرابيد ، ولهذا يعمل الطاقم الفني بقيادة بن جعدة الطيب ، على أن يكون اللاعبون مستعدين ليوم السبت القادم خاصة وحسب ما علمنا يكون الكوتش قد برمج شبه تربص يدوم ثلاثة ايام لغاية يوم اللقاء ، ويتمنى رفقاء أيمن شاذلي من إدارة حمري الموافقة على طلباتهم حتى يحضروا في أحسن الظروف،  كما أن الفوز بلقب كأس الجزائر سيكون مفيدا للاعبين الذين يسعون لإثبات مكانتهم في الفريق الأول وأيضا لتشريف الولاية بهذا اللقب الذي يبقى حلما لأي فريق.
عدد المطالعات لهذا المقال : 81


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة