هــام

الشاعرة المصرية إنصاف عماري في ندوة أدبية بالمركز الثقافي الفرنسي :

"القصيدة هي لغة الحب ووهران هي ملهمتي "

يوم : 15-04-2019 بقلم : زهرة برياح
صورة المقال
استضاف أول أمس المركز الثقافي الفرنسي بوهران، الشاعرة المصرية إنصاف عثمان عماري التي قدمت ندوة أدبية بعنوان  كلمات لتخفيف الألم  التي نشطها كل من الناقد السينمائي محمد بن صالح، والأستاذة ليليان بلال التي أعطت نبذة عن مسارها  ، مبرزة أنها وجه أدبي وثقافي معروف بالساحة الأدبية بوهران، تنحدر جذورها من أرض الكنانة بمصر، امرأة مرهفة الحس مثقلة بأوجاع العروبة والوطن، تحمل بداخلها كتلة من الأحاسيس ترجمتها شعرا في العديد من الدواوين الشعرية لتلقب بعاشقة الوطنين، فصدر لها ديوان بنت النيل والأوراس نبض الفؤاد سمراء النيل، وغيرها من الأعمال والدراسات النقدية التي ساهمت بها حول العديد من الكتاب المعروفين في مركز الكراسك و كريدش بوهران، معرجة حول المواضيع التي شدت اهتمام إنصاف عماري التي تمسكت بهذه الملكة الشعرية منذ الصغر .
أما الناقد السينمائي محمد بن صالح فركز في تدخله على أشعار إنصاف عماري من خلال أنها شاعرة  لطالما  اعتبرت الشعر لغة الحب، معرجا عن الصعوبات التي لقيتها من أجل نشر أعمالها الأدبية المفعمة بحب للعروبة والوطن .
ليفتح المجال للشاعرة إنصاف عماري لتنشط الندوة التي ركزت فيها على أمام الحضور من الوجوه الثقافية والأكاديمية عن مسارها الشعري و عشقها الأول لكل الفنون بما فيهم الرسم ، الموسيقى و السينما، لتعانق حب الشعر في سن المراهقة، فتعدّدت المواضيع التي ألهمتها فكانت وهران،  تاريخ الجزائر، مصر والقضية الأم  فلسطين، أهم الانشغالات الحرفية عندها ، غير أن السباحة في بحر الحب، هو مبدأها كما – تقول عماري – لأنه ينبوع الحياة التي يغذي نبض الفؤاد ، لتتحدث عن تجربة نشر إرهاصاتها الشعرية عبر المواقع التواصل الاجتماعية التي تعتبرها وسيلة العصر التي لجأ إليها العديد من الكتاب والأدباء عبر العالم.

عدد المطالعات لهذا المقال : 294


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة