هــام

حراك طفولي داخل مسرح

يوم : 16-04-2019 بقلم : العربي مفلاح
صورة المقال
كفاية.. بركات.. ارحلوا.. هي نفس العبارات التي كثيرا ما سمعتها خلال المسيرات الحاشدة للحراك الشعبي، أعيدت على مرأى من دون مسمع مني، نعم هذه المرة لم أسمعها كما اعتدت على ذلك، بل شاهدتها مرسومة على ملامح الجمهور الصغير و هو يشن حراكا سلميا داخل قاعة العرض المسرحي. التعبير السلمي لجمهور المسرح الصغير الرافض لما كان يقدم له من تهريج و استخفاف بعقله، في تلك الأمسية التي دعاني فيها صديقي الذي كان يصطحب ابنه الصغير إلى مرافقته لمشاهدة عرض مسرحي قيل له أنه موجه للأطفال، كان واضحا من خلال نوبات البكاء والصراخ و الضجيج الذي كان يحدثه الأطفال معلنين عن قرارهم بعدم متابعة هذا العرض الهزيل ، بالرغم من تعنت معاول الهدم و أقصد بهم تلك العصابة المتطفلة على الفن الرابع و الجاهلة لأبجديات الكتابة و التمثيل في مسرح الطفل ، و إصرارهم على مواصلة اغتيال الجمال في مستقبل فلذات أكبادنا. و الأدهى و الأمر أن بعض الأولياء لم يتفطنوا لهذا الخطر و راحوا يحاولون جاهدين إقناع أبناءهم بالتحلي بالهدوء و متابعة العرض. أنا و صديقي لم نكن من بين هؤلاء ، بل قررنا أن نضم أصواتنا إلى صوت حراك الشعب الصغير ، بالرغم من النظرات اللاذعة و دعوات الصمت أو مغادرة القاعة التي كنا نلقاها من بعض المكلفين بالتنظيم ، لكننا رفضنا السكوت كما رفضنا مغادرة القاعة تضامنا مع الاطفال الذين كانوا رهائن في قبضة أولياء أغبياء . و لأننا كنا نرى أن دعوة المنظمين لنا بمغادرة القاعة ليست الحل ، بل الحل يكمن في رحيل تلك الفرقة المتطفلة على المسرح التي كانت تتلاعب بمشاعر ابنائنا و تستخف بعقولهم. نعم، تلك هي غايتنا و في سبيل أن يكون لأطفالنا يوما الحق في مسرح ينمي أفكارهم و يحسن اخلاقهم و يعظم شأنهم، لن أغادر القاعة و لن أترك مكاني فارغا ، ليستغله هؤلاء الغرباء . وقفت أمام دهشة صديقي و ابنه و رحت أردد بصوت مرتفع " الجمهور الصغير يريد مسرح أصيل.. لا للرداءة.. حرروا مسرح الطفل من العصابة.. " لم أعير أي اهتمام لهمسات "أشششتت" التي كان يطلقها البعض من حولي ، و فجأة و بقدرة قادر تحول بكاء الاطفال و ضجيجهم الذي كان يملأ القاعة إلى شعارات كانوا يرددونها معي .. لا للرداءة.. نريد مسرحا هادفا.. بل حتى ابن صديقي الذي لم يكن يحسن النطق بالحروف حلت عقدة لسانه و راح يردد بطلاقة كبيرة مطالبه الشرعية أمام دهشة والده. من قال أن الصغار لا يفهمون ألاعيب الكبار؟ و ما هي إلا لحظات حتى تحولت قاعة العرض المسرحي إلى ساحة اعتصام و أجبرت الفرقة المسرحية على وقف مهزلتها و مغادرة القاعة ، كما حضر المسؤولون ووعدوا بإعادة النظر في منظومة المسرح بالكيفية التي تعيد لمسرح الطفل هيبته و مكانته مستقبلا. كما وعدوا بدمج مسرح الطفل داخل المنظومة التربوية، و وعدوا... و وعدوا... على هذا التحول الإيجابي و هذه الوعود الوردية أغمضت عيناي و استلمت للنوم متمنيا أن أعيش هذه التحولات الموعودة في الحلم. حدث هذا في تلك الليلية التي عقبت حضوري لعرض مسرحي للأطفال. العربي مفلاح
عدد المطالعات لهذا المقال : 446


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة