هــام

العقباني مصطفى (رئيس رابطة تلمسان):

«نثمّن سياسة التكوين التي تنتهجها الاتحادية»

يوم : 02-05-2019 بقلم : ب.الياس
صورة المقال
قبل انعقاد الجمعية العامة للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، تحدّث رئيس رابطة تلمسان الولائية مصطفى العقباني، عن العمل الذي تقوم به هيئة خير الدين زطشي، من خلال التثمين على سياسة التكوين المنتهجة من طرفها، حيث صرّح قائلا :«بخصوص تقييم حصيلة الاتحادية الوطنية لكرة القدم خلال الموسم الكروي الجاري 2018/2019، فنحن نبقى نثمّن كثيرا ما يقوم به الرئيس خير الدين زطشي، خاصة فيما يخصّ سياسة التكوين التي تبقى تهمّنا كثيرا نحن كرؤساء الرابطات الولائية، ناهيك على أن ولايتنا كانت محظوظة، بعد أن استفادت من أول مركز تكوين جهوي على غرار ما كان عليه الأمر بعدها مع ولايات أخرى كسعيدة، قالمة وغيرها، كما أن الاتحادية بشكل عام تبقى تتعامل بشكل جيد مع مختلف الرابطات، فأنا شخصيا أبقى أترأس رابطة تلمسان الولائية منذ حوالي موسمين، وكلما كان هنالك لبس أو استفسارات نقوم بمراسلة الهيئة المذكورة، فإنها تقدم لنا توجيهات، أضف إلى ذلك فقد تم منحنا استقلالية تسيير الرابطات مع وضع بعض الضوابط بطبيعة الحال، وبحسب الأشخاص الذين كانوا موجودين في الفترة السابقة، فإن مثل هذه الأمور لم تكن تحصل، ولذا فأقول بأن هنالك لغة حوار بين المكتب الذي يرأسه خير الدين زطشي، ومختلف الرابطات»، وعن رأيه بخصوص الانتقادات اللاذعة الموجّهة للاتحادية الوطنية، فأجاب العقباني قائلا :«صحيح توجد عدة انتقادات توجّه للاتحادية سواء من طرف بعض القنوات أو الجرائد، لكن إذا كانت هذه الانتقادات بناءة وتساهم في تطوير الكرة المحلية فمرحبا بها، أما إذا كانت لحاجة في نفس يعقوب، فينبغي عدم الاكتراث ومواصلة العمل، وأنا أرى بأنه يجب طرح الانتقادات في الجمعيات العامة، فمثلا نحن كنا قد اجتمعنا في سعيدة، وكان هنالك نقاشات ثرية وخرجنا منها بعدة نقاط هامة، كما أنه سيحصل تغييرات على مستوى نظام المنافسة في بعض الرابطات في الجنوب على وجه الخصوص، وأؤكد بأن الاتحادية تبقى تصغي للأشخاص الموجودين في الميدان، وليس لمن هم في البلاطوهات»، وواصل العقباني حديثه بعد ذلك قائلا :«الاتحادية الحالية كانت قد أعطت شارة انطلاقة الموسم الرياضي الهاوي من مدينة تلمسان، وهذا الأمر لم يكن يحصل في وقت سابق، ناهيك على أنها تهتم كثيرا بالبطولات الهاوية، وهذا الاهتمام ليس نظريا فقط وإنما هو تطبيقي»، وبخصوص الأطراف التي شكّكت في نزاهة المكتب الفيدرالي الحالي، من خلال إطلاقها لتصريحات مفادها أن الانتخابات لم تجر وإنما تم تنصيب زطشي ومكتب من طرف الوزير الشبيبة والرياضة الأسبق الهادي ولد علي، فقال رئيس رابطة تلمسان الولائية:«أظن بأنه كان من المفروض التحدث عن مثل هذه الأمور في وقتها وليس حتى بعد مرور الوقت، بغية ركوب الموجة ومثل هذه التصريحات لا تخدم صورة الكرة المحلية، وأنا أعتقد بأن ذلك راجع لحاجة في نفس يعقوب أدت بالإدلاء بهذه التصريحات»، وتحدث العقباني، بعد ذلك عن ظاهرة العنف التي استفحت في ملاعبنا، وحتى «الكولسة»، التي تكثر في نهاية كل موسم ليقول :«ظاهرة العنف هي ظاهرة اجتماعية وليست جزائرية كما يصوّره لنا البعض ما يعني بأنها تحصل حتى في مناطق أخرى، ولكن هذا لا يمنع من اتخاذ بعض الإجراءات، على غرار تسهيل دخول الأمور على المناصرين في الملاعب، إضافة إلى تطوير مستوى الكرة المحلية، أما بخصوص التلاعب بالمباريات، فنحن نرفض هذه الأمور، حيث كانت موجودة في السابق، لكنها لم تظهر للعلن مثلما يحصل حاليا، سواء من خلال إطلاق تصريحات في القنوات، أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ونحن نتمنى من الذين يملكون الأدلة يقدمونها، خدمة لمصالح الكرة المحلية، كما أن التلاعب موجود في العالم بأسره، وخير دليل على ذلك ما حصل للمنتخب الوطني في مونديال 1982، وهذا ليس تبريرا، لأنه لا يوجد أي رياضي يقبل بمثل هذه الأمور».
عدد المطالعات لهذا المقال : 63


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة