هــام

الشعوب الأصيلة لا يمكن تدجينها

يوم : 04-05-2019
صورة المقال
من غباء السلطة الفاسدة اعتقادها أن شراء السلم الاجتماعي بمنح السكنات وتبديد أموال الخزينة في شكل مشاريع لدعم الشباب والفلاحين يمكنها أن تخرس مطالب الحرية والكرامة ، وهذا الغباء نابع من اهمال تكريس العدالة الاجتماعية الحقيقية وتقويم مناهج التربية وتجديدها لصناعة الاستقرار المجتمعي الأصيل، فالشعوب الأصيلة لا يمكن تدجينها بهذا النمط، ولذلك توقع علماء الاجتماع انتفاضة شعبية ولكن لم يحددوا لها سقفا زمنيا محددا بل هو توقع نابع من حجم الاحتقان الذي كان يتزايد تدريجيا خلال العهدة الثالثة ليتمادى ويزداد خلال العهدة الرابعة ومع بداية هذه السنة كان إعلان العهدة الخامسة بمثابة القطرة التي أفاضت الكأس، وبالتالي تفاقم الوضع فارتقت الشعارات تدريجيا إلى شعارات سياسية عالية المستوى، كما نلحظ تطورا من جمعة إلى أخرى في مستوى الشعارات والمطالب .
عدد المطالعات لهذا المقال : 25


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة