هــام

تتويج السياسة على حساب الريال و البارصا

يوم : 04-05-2019
صورة المقال
لا توجد « خُشَّة « و لا زقاق صغير داخل الأحياء الشعبية إلا و تحول إلى مائدة مستديرة طبقها الأصلي السياسة بهمومها و شجونها و ألغازها منذ 22 فيفري ، تحاليل عفوية عن المشهد العام للوطن مطعم بأخبار مصطادة من أفواه مقدمي النشرات في مختلف الفضائيات المحلية و العربية ، معلومات سابحة في فلك الفايسبوك و أشقائه يتم الارتكاز عليها لمحاولة فهم ما يحدث و التنبؤ بما سيحدث بجرعات أمل بغد أفضل يخرجهم من الضيق و التهميش و الفقر و البطالة التي جعلت حياتهم صعبة للغاية .
علما أنه و منذ انطلاق مسيرات الحراك الشعبي تغير جدول كلام منشطي الموائد المستديرة في الأزقة و الحواري ، فبعدما كانت كرة القدم بنجومها العالمين كميسي و كرستيانو و أقوى الأندية على رأسهم الريال و البارصا ، لم تعد المعارك الكلامية الطاحنة تدور عن أي اللاعبين الأفضل و عن أي الأهداف الأجمل و عن التكهنات و الترشيحات بل حتى الحديث عن فريق مولودية وهران قل و ندر رغم أن محبوب غالبية سكان الأحياء الشعبية و على رأسها الحمري يعاني من أزمة خطيرة هذا الموسم و مهدد بالسقوط إلى القسم الثاني ، لقد استبدلت الأسماء فأضحى محاكمة أويحي و الهامل و ربراب و حداد و الإخوة كونيناف و خطابات القايد صالح و رحيل الباءات هي الحروف الأكثر تداولا بين شباب و شيوخ بل و حتى أطفال الأحياء الشعبية   .
عدد المطالعات لهذا المقال : 19


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة