هــام

الصور النمطية في خبر كان

يوم : 04-05-2019 بقلم : ب.ف
صورة المقال
من نعم الحراك الشعبي على سكان الأحياء الشعبية و الفوضوية أنه أعاد لهم مكانتهم الحقيقية كأحد المكونات الأساسية للمجتمع المنتجة للوعي و التحضر رغم المشاكل الاجتماعية و رغم الفقر و الحرمان و الإحساس بالتهميش و الاقصاء و « الحقرة « و رغم انتشار المخدرات و كل أصناف الاجرام في أحيائهم إلا أنهم أكدوا المجرمين و الخارجين عن القانون يعدون استثناء بينهم و أن القاعدة هي أنه في الأحياء الشعبية أو الفئات الهامشية أشخاص على قدر عال من المسؤولية و التمدن و أن الكثير من شبابها حاملين لشهادات عالية و طلبة في المعاهد و الجامعات .
لقد أكدت المسيرات الشعبية أن اللغة الحقيقية المتبناة من قبل مكونات الفئات المهمشة هي الشعارات و الأغاني و اللافتات المعبرة عن آلامهم و آمالهم و ليس قطع الطرقات بالعجلات المطاطة و أغصان الأشجار و ليس السطو على الممتلكات العامة و الخاصة و نهب و سلب و تكسير المحلات التجارية و حرق السيارات.
عدد المطالعات لهذا المقال : 54


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة