هــام

كرة القدم لا تعرف الضرائب

يوم : 05-05-2019 بقلم : الجيلالي سرايري
الفرق الرياضية المحترفة لكرة القدم في العالم تعتمد على نفسها في التمويل فتجني المال من بيع اللاعبين ومن مداخيل الملاعب وبث المقابلات والإشهار وأحيانا يتم بيع النادي كله لمستثمر خاص وطني أو أجنبي فلا تهم الجنسية وهي تدفع الضرائب للدولة وكذلك الأمر بالنسبة للاعبين المحترفين الذين يخضعون للمراقبة  الشديدة وفي حالة اكتشاف وجود تهرب ضريبي تكون المتابعة القضائية والإحالة على المحكمة.   
أما في بطولة كرة القدم عندنا (المحترف الأول والثاني) فالأمر مختلف جدا فما عدا مبلغ الاشتراك السنوي فلا ضرائب والدولة هي التي تدفع المال  لهذه الأندية  دون مراقبة أو محاسبة فتأخذ من وزارة الشبيبة والرياضة ومن ميزانية الولاية ومن البلدية ومن المؤسسات العمومية مثل سونطراك وجيزي وموبيليس ومن حقوق البث التلفزيوني وعندما تفرغ خزانة هذه الفرق تطلب المزيد للحفاظ على الفريق بينما حلت الكثير من المؤسسات الإنتاجية والخدمية وأحيل عمالها على البطالة وحرموا من راتب بسيط أما لاعب كرة القدم فيحظى بكل الامتيازات مقابل مئات الملايين فعندنا 30 لاعبا يتقاضى الواحد منهم اكثر من 300 مليون سنتيم في الشهر (9 مليار في الشهر ) و 142 يتقاضون مابين 100 مليون و 300 مليون و 112 لاعبا رواتبهم مابين 150مليون و 250 مليون ولا الضرائب يدفعون ويقبضون عشرات الملايين علاوات المقابلات التي يتعادلون أو يفوزون بها إنه النهب المنظم للمال العام مقابل إلهاء الجماهير من عشاق كرة القدم ليتركوا رموز النظام تعمل عملها وكل على حساب الشعب والوطن ففي الجزائر فقط يعيش اللاعب المحترف من مال الدولة الذي يهب الى الأجور وحدها دون استثمار في المرافق أو التكوين  فمازالوا يحملون اللاعبين المصابين في الميدان على لوحة مثل الموتى ...      
عدد المطالعات لهذا المقال : 106


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة