هــام

بعد فتح استيراد السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات

ركود و طلب محدود بسوق المركبات

يوم : 14-05-2019 بقلم : ك.زوايري صورة : صورة من الأرشيف
صورة المقال
ركود تام بسوق  السيارات  المستعملة هذه الأيام فسره السماسرة بتراجع الإقبال لعدة أسباب منها تجاه الحكومة نحو الترخيص باستيراد السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات.

 و كذا شهر رمضان الذي تتغير فيه إهتمامات المواطنين نحو التزامات  مالية أخرى غير أن الإعلان عن  فتح الإستيراد بشكل رسمي  منح  معطيات  جديدة غيرت من أوضاع السوق لاسيما و أن هذا الإجراء بقي لسنوات مطلب  دون إستجابة يرى فيه المختصون و مهنيو سوق المركبات الحل الوحيد لحقن السوق بعرض مناسب من حيث الجودة و السعر افتقده المواطنون المترددون على سوق السيارات لأزيد من 5 سنوات ما جعلهم يتريثون هذه الايام عن عملية الشراء و هو ما سيتسبب حسب مهنيي هذا النشاط ممن عملنا معهم بسوق كاسطور الذي يبقى الموقع الوحيد لتسويق السيارات المستعملة بعد أن فشلت جميع مشاريع الاسواق التابعة للقطاعين العام و الخاص بمدينة وهران حيث صرح لنا هؤلاء بأنه و بمجرد الإعلان عن اتخاذ كل من وزارتي المالية و التجارة الأليات القانونية الكفيلة بالسماح باستيراد المركبات المستعملة لأقل من ثلاث سنوات و بما أن هذا القرار كان مستبعدا نهائيا في وقت ليس ببعيد فإن زبائن سوق السيارات  يبدو أنهم تراجعوا عن الشراء لاستغلال ما سيتجدد بهذا السوق 
و أكد السماسرة بأن السوق سيتأثر بمجرد الإعلان عن هذا القرار بتوقع تراجع الأسعار و لو نسبيا فحتى و إن تأخر تطبيق الإجراء غير أن تقلص الطلب خلال هذه الفترة بالذات نتيجة حتمية سيتحملها  السماسرة  حيث من المتعود تسجيل إقبال  مع اقتراب فصل الصيف مقارنة مع الفترات الأخرى 
من جهة أخرى توقع مهنيو هذا النشاط تسجيل تراجع و لو نسبي في الاسعار لاسيما و أن العديد من الوكلاء ووسطاء البيع أعلنوا عن تخفيضات هامة في أسعار السيارات و منها الأنواع الأكثر طلبا و المعروفة بجودتها و كثرة الطلب عليها و هو عرض قد يقنع الزبائن بأن الفترة المقبلة ستشهد تراجعا في الاسعار بدلا من أن يدفع بهم للشراء هذا فيما صرح لنا سماسرة أخرون بأن التراجع في الأسعار  مع الترخيص باستيراد السيارات المستعملة و إن تحقق غير أنه لن يكون هاما كون الأمر يتعلق أيضا بتراجع قيمة الدينار مقابل عملتي الدولار و الأورو و من تم لا يمكن حسب هؤلاء توقع إنخفاضا  كبيرا في الأسعار فالأمر لا يتعلق بالعرض و الطلب فحسب  وإنما  إلى إعتبارات أخرى عديدة لاسيما و أنه و في حال تدعيم السوق بسيارات مستعملة أقل من ثلاث سنوات فإن  الطلب سيتضاعف و هو ما سيرفع الاسعار حتميا .
و بين توقعات «كورتيا» و حقيقة ما يحصل بداية بالتطبيق الفعلي لقرار الترخيص  بعد منعه لأزيد من خمس سنوات حقيقة يعرفها السوق حاليا وساهم فيها  النشر السريع لخبر عودة الترخيص بالإستيراد  عن طريق صفحة التواصل الإجتماعي «فايسبوك «و دعوة المعلقين على هذه الصفحات بمقاطعة السوق أثرت عليه فعلا بتسجيل ركود   و إقبال محدود.
عدد المطالعات لهذا المقال : 347


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة