هــام

الممثل علاوة زرماني :

« أتابع «الرايس قورصو» بخيبة كبيرة وقد انسحبت من العمل بسبب حذف بعض المشاهد »

يوم : 15-05-2019 بقلم : عزيزة كيرور
صورة المقال
كشف الفنان علاوة زرماني أن مسلسل « الرايس قورصو « الذي تدور أحداثه في إطار تاريخي كوميدي حول قرصان ومملكة قديمة و صراع على الحكم قد جاء مخيبا للآمال بالنسبة له ، خاصة عندما تم حذف الكثير من المشاهد التي تسببت في التأثير على القصة و كذا على الفنانين الذين وجدوا مشقة في إكمال مشاهدهم ، و من أجل معرفة المزيد من التفاصيل اتصلنا به و أجرينا الحوار التالي : 


@ في البداية كيف يقضي الفنان علاوة  يومياته في رمضان ؟
^ في الحقيقة أقضيه بصعوبة نوعا ما ، خاصة و أنني أعيش بمفردي منذ سنوات ليس لدي برنامج معين ، في الصباح أتواجد في المنزل و قبل موعد الإفطار بساعة أو ساعتين أذهب لشراء بعض المستلزمات والحلويات، أما في فترة الليل أحب التوجه للمسرح خاصة إذا كانت هناك برنامج للعروض المسرحية أحب مشاهدتها و هذا إجمالا ما أفعله خلال الشهر الفضيل.
@ ما هي البرامج الرمضانية التي تتابعها و ما رأيك في الإنتاجات الجديدة ؟
^ شاهدت مسلسل «مشاعر «، و قد أعجبني كثيرا سواء من ناحية الإخراج أو السيناريو و الحوار ، كما أنه جيد من حيث الديكور و الملابس، أراه عملا في المستوى رغم أنه لا يزال في حلقاته الأولى، كما أتابع مسلسل « الرايس  قورصو « بنوع من الإحباط و خيبة أمل كبيرة ، علما أنني  انسحبت منه بعد أن رفضت إكمال باقي المشاهد في 10 حلقات ، فمسلسل « قورصو «  الذي تقمصت فيه دور عمار إمام المملكة تنقصه بعض المشاهد التي سجلناها السنة الماضية قبل أن يتوقف بعد صدور أوامر بذلك ، وقد كان جيدا من ناحية الحوار لكن عندما تقرر إكمال باقي الحلقات و المقدر عددها بـ 10 حلقات اكتشفت أن المشاهد ناقصة و تم حذف الكثير من المسلسل بشكل أفرغه من محتواه ، حتى أن المشاهد يصعب عليه الفهم ، لأن القصة ناقصة و الحوار اختل معناه بسبب حذف المشاهد، وهو ما جعلهم يركزون بشكل أكبر على الإخراج و الإضاءة و الديكور من أجل تغطية النقائص، لهذا السبب رفضت أن أكمل و لست نادما على ذلك لأن ما يهمني هو أن أقدم للجمهور أعمالا و أدوارا في مستوى تطلعاته ، والجانب المادي لا يهمني أبدا .
@ وماذا عن برامج الكاميرا الخفية ؟
^ تابعت الكثير منها عبر مختلف القنوات التلفزيونية ، في الحقيقة هي كارثية بدءا من عدم احترامها للضيف أو المواطن العادي، إلى تركيزها على إبراز الأفعال العنيفة و الغضب و الصراخ ، دون أن تحمل هدفا معينا، هي مجرد فراغ ، كما أنها تعطي صورة غير لائقة عن المجتمع الجزائري، بالإضافة إلى أن الكثير منها مقلد و لا يرقى لأي مستوى و لو كنت مسؤولا لمنعت مرورها على الشاشة.
@ ما هو طبقك المفضل عل مائدة الإفطار ؟ 
^ أنا من مدينة قسنطينة التي تشتهر بما لذ و طاب من الأكلات التقليدية المميزة، و خلال شهر رمضان أحب شربة « الفريك»، أو كما نسميه في مدينتنا « جاري فريك «، فهو طبقي المفضل طيلة أيامه و أحبذ أن يكون حاضرا على مائدة الإفطار دائما.
عدد المطالعات لهذا المقال : 265


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة