هــام

جامعيو وهران يجددون تمسكهم بمطالب الحراك في ثاني مسيرة رمضانية

«مراناش حابسين ، و في رمضان خارجين»

يوم : 15-05-2019 بقلم : ت روحية
صورة المقال
خرج مجددا  المئات من  طلبة جامعات وهران  في ثاني  مسيرة رمضانية لم تمنعهم من مواصلة الحراك رغم مشقة الصوم والعطش لرفع نفس المطالب الشعبية التي تدعو إلى  رحيل النظام و رفض الانتخابات تحت سلطة العصابات حيث انطلق المتظاهرون حاملين  العلم الوطني و اللافتات من مختلف الجامعات والمعاهد كجامعة وهران 1 احمد بن بلة وجامعة وهران 2أحمد بن أحمد وطلبة جامعة  محمد بوضياف بايسطو  وجامعات وكليات السانيا مرددين شعارات منددة  لبقاء حكومة بدوي وبن صالح ورافضة لتنظيم الانتخابات في الرابع جويلية المقبل تحت حكم غير دستوري وغير معترف به من طرف الشعب. وكانت مسيرة طلبة جامعة ايسطو التي  انطلقت من الجامعة  على وقع الهتافات بأسماء الشهداء وصناع الثورة مميزة حيث تم تأطيرها بشكل جيد إذ حافظت على وحدتها  وشملها  إلى غاية نقطة تجمع جميع طلبة الجامعات الأخرى بساحة أول نوفمبر  أين ألقى رواد الحراك الطلابي خطابات توعوية  قبل انطلاق المسيرة  التي جابت شارع العربي بن مهيدي  نحو مقر الولاية مشيا على الأقدام باتجاه شارع  جبهة البحر وحملت مسيرة الأمس شعارات تطالب   برحيل رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح وحكومة الوزير الأول نور الدين بدوي،مع تأكيد رفضهم  إجراء الانتخابات الرئاسية في ظل بقاء رموز نظام بوتفليقة . وحسب ما رصدته الجمهورية فقد سار الطلبة  بوسط المدينة   رافعين شعارات «مراناش حابسين وفي رمضان خارجين» ،  «لا رجوع لا خضوع الطالب ماهوش مخدوع» « ديجاج ديجاج الطالب داير كوراج» ، « سنسير سنسير حتى يحدث التغيير»، «صائمون صامدون للنظام رافضون»  ، «إتحاد إتحاد حتى يسقط الفساد» ، «يا مكرون ايدي ولادك ، الجزائر مشي بلادك» ، «مكانش انتخابات يا العصابات»  ، «مراناش حابسين صايمين خارجين فاطرين خارجين» . كما دعا  المتظاهرون إلى استقلالية العدالة ومحاسبة جميع الفاسدين بدون استثناء ولم تخلو المسيرة من الشعارات التي  تؤكد تجند الطلبة من أجل دعم الحراك الشعبي،ومواصلة مسيرته إلى غاية تحقيق مطالبه وعلى رأسها رحيل بن صالح وبدوي وتسيير مرحلة انتقالية بشخصيات تحظى بالتوافق والإجماع  كما أصر طلبة جامعة ايسطو على مقاطعة الدراسة والسير كل يوم  ثلاثاء رفقة زملائهم من جامعات ومعاهد وهران لتجديد المطالب حتى تتحقق .
عدد المطالعات لهذا المقال : 123


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة