هــام

حتى لا ننسى قاسم ليمام

الرئيس الأسطوري لمولودية وهران

يوم : 16-05-2019 بقلم : أ.بقدوري
صورة المقال
يبقى المرحوم قاسم ليمام الأب الروحي في نظر أنصار مولودية  لفريقهم كيف لا و هو الذي ضح بالغالي و النفيس من أجل محبوته التي منحها نصف قرن من عمره أو كثر كيف لا و هو الذي انطلق فيها لاعبا في الفئات الصغرى ، ليعود لها عقب الاستقلال و كفاحه للمستعمر بعد أن زج به الأخير في السجن سنة 1956  ابن حي الحمري الذي ولدت فيه المولودية بحضور رواد الحركة الاصلاحية الوطنية ، كان له دور كبير رفقة المجاهدين الذين ساهموا في فرض الأمن و الإستقرار بوهران عقب الأحداث الدموية التي ارتكبها المتطرفون من المعمرين الفرنسيين ، ليلتحق بفرقة الغواصين في الحماية المدينة ، مسجلا أيمه في مولودية وهران كمسير فعال كيف لا و هو مؤسس أول لجنة للأنصار على الصعيد الوطني ، مساهما في نفس الوقت على أولى ألقاب المولودية في 1971 و 1975 بعد انتخابه في المكتب المسير للمولودية ، حاضرا في كل الألقاب التي حققها الفريق في فترة الثمانينات ، إلى غاية أن وصل لكرسي رئاسة النادي في 1995 محققا بذلك كأس للجمهورية و الرابطة ، الوصافة مرتين في البطولة و ثلاثة ألقاب عربية هي الأولى في تاريخ الجزائر بمصر ، لبنان و سوريا ، ليغادر النادي في 2000 و يعود عقب سقوط معشوقته ، حيث كان حينها مطلب شعبيا للجماهير ليتمكن من إعادة القلعة الحمراء لمكانتها مع الكبار ، في موسم صال جال فيه كل ربوع الوطن شرقا و غربا ، إلى أن فارق الحياة في 2010 في جو مهيب و حزن شديد للشارع الرياضي الوهراني بعد معاناته من مرض عضال.
عدد المطالعات لهذا المقال : 177


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة