هــام

الشاف مجدوب بن برنو (مختص في الطبخ التقليدي والخبز الصحي) :

« أحاول التعريف بالأكلات المستغانمية خلال مشاركاتي الدولية وعبر قناة «سميرة التلفزيونية»

يوم : 26-05-2019 بقلم : بن عاشور
صورة المقال
الشاف مجدوب بن برنو  هو إبن مدينة مستغانم ، من عائلة عريقة تهتم بالعادات المستغانمية، وتحافظ على أكلاتها الشعبية، وهو ما شجع الشاف مجدوب على التخصص في الطبخ التقليدي ومحاولة التعريف به في الخارج من خلال مشاركاته في المهرجانات الدولية والتظاهرات الأوروبية والمغاربية.    

@ حدثنا عن تكوينك في مجال الطهي ؟
^ التكوين كان على مرحلتين ، فالمرحلة الأولى كان وسط العائلة، أين تعلمت الكثير من النساء المستغانميات، خاصة من العائلات  التي لا زالت تعتمد على الطهي التقليدي ، وهذا ساعدني كثيرا في أبحاثي وتصحيح معلوماتي من حيث التعرف على مختلف الأكلات المستغانمية ، أما التكوين الثاني فكان في فرنسا حيث تخصصت في طهي الخبز الصحي .
@ لماذا تخصصت في الطبخ المستغانمي التقليدي ؟
^ سكان مدينة مستغانم الأصليون يتميزون بالكثير من الأكلات التقليدية القديمة ، فمثلا تجد عدة طبوع من الأطعمة الخاصة  بـ«الكسكسي المستغانمي» ، هذا النوع من الكسكسى لا تجده إلا في مستغانم ، فمثلا هناك «الكسكسي المعمر» باللحم المفروم وأحشاء الدجاج ، إلى جانب «الكسكسي بالحشاوش» الذي يجمع عددا من الأعشاب ، نذكر من بينها الزعتر ، الفليو ، النعناع ، الكرفس والثوم ، والكل يوضع فوق الطعام ويغطى بأحشاء الخروف .
@ وفي رمضان ؟
^ في شهر رمضان المعظم هناك كذلك أكلات مستغانمية محضة فمثلا ما يعرف ب«الشباح الصفرة» التي تطهى في الفرن بمادة اللوز ، وهي عكس شباح جزائر العاصمة وشباح قسنطينة وتلمسان التي تطهى هي كذلك باللوز و تعرف بالشباح السفيرية ولكل طريقته في الطهي .
@ تتميز مستغانم كذلك ب«الطعيم» أو الكسكسي المستغانمي؟
^ نعم ، في الحقيقة «الطعيم» أو الكسكسي المستغانمي هي أكلة بسيطة يعرف بها سكان مدينة مستغانم ، وتقدم في الأعراس، وهي عبارة عن كسكسي يحمل طعمين الحلو والمالح في آن واحد دون الخضروات ، في نفس السياق هناك كسكسي آخر يعرف بـ «الكسكسي بالخليع» يطهى باللحم الجاف ، «الكابويا» أو القرع الأحمر يضاف إلى كل هذا الحلزون ، هذه المأكولات لم يتمكن الزمن من محوها.
@ هل الطبخ المستغانمي معروف خارج الوطن ؟
^ الطبخ المستغانمي غير معروف خارج ولاية مستغانم ، أنا أعمل على التعريف به من خلال مشاركتي في المهرجانات عبر التراب الوطني ، فكلما قدمت  لي دعوات في «شاف/ CHEF» ، أحاول تعريف المشاركين بمختلف الأكلات المستغانمية سواء  كعضو ضمن لجنة التحكيم أو من خلال نشاطي ضمن جمعية «سلو فود/SLOW FOOD» وهي عكس «الفاست فود / FAST FOOD» وتعني الطبخ التقليدي المنظم من قبل  سيد علي الحلو المعروف وطنيا ودوليا، والذي يجتهد من أجل التعريف بالكسكس القبائلي . لكن رغم هذا أعتقد أن المهاجرين الجزائريين بالدرجة الأولى ثم أشقائنا العرب يتابعون الحصص التي أقدمها عبر قناة « سميرة» ويتعرفون على الأكلات المستغانمية.
@ ما الذي يجب أن تفعله حتى تعرف بالطهي المستغانمي على المستوى العالمي ؟
^ للتعريف بالطهي المستغانمي في الخارج يجب البدء بالمشاركة في المهرجانات الدولية انطلاقا من التظاهرات المغاربية  ثم الأوربية فالعالمية وكذا تصنيف المأكولات المستغانمية وإظهار كل هذا في كتب خاصة ، فمثلا منطقة القبائل نجحت في التعريف بالكسكس القبائلي في إيطاليا والتلمسانيين نجحوا في التعريف بالسفة التلمسانية في فرنسا ، أعتقد أنه حان الوقت لكي نعرف للعالم الطهي المستغانمي .
عدد المطالعات لهذا المقال : 83


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة