هــام

أجواء رمضان لدى الجالية الجزائرية بالإمارات العربية المتحدة

..أطباق تفوح بعبق حنين الوطن

يوم : 04-06-2019 بقلم : بلواسع . ج
صورة المقال
 تميزت الأجواء الرمضانية لدى الجزائريين المتواجدين بالإمارات العربية خصوصا في إمارة دبي بمظاهر التلاقي و« اللمّة « بين أفراد الجالية الجزائرية، يبحثون في علاقاتهم عن حنين الوطن هي أجواء حميمية، سادت شهر رمضان كاملا ، وذلك حسب ما كشفه الأستاذ والكاتب « خ.عبد الله» المتواجد بالإمارات.

 حيث يقول  إن فيها  توادّ وتراحم وتعاطف مثل الجسد الواحد، إذ يكون إفطارهم جماعيا بفندق «آنا بالاص» وفندق لندن ومطعم «سيرتا» ، بالإضافة إلى مطعم فندق الأمانة وحتى الأشقاء الجيران الثلاث يفتتحون أبوابهم للجالية الجزائرية بالإمارات، في إفطار كامل قدّمته النخوة والنزعة الوطنية قبل أي اعتبار آخر، رجال واقفون على تلبية طلبات الجالية، لقاءات، تعارف وتناصح وذكريات جزائرية بحتة في جو عائلي، حتى الوجبات كانت جزائرية ترسخ عمق تقاليد المجتمع الجزائري وثقافته وحضارته العريقة مثلما يكون بالجزائر، وكذلك مطعم «هناء وإيريك « الجزائري الذي  يصنع لمّة جزائرية يحضرها في الكثير من الأحيان القنصل بإمارة دبي، فيها لقاءات تسودها أجواء مفعمة بطعم ومذاق الوطن الأم..  
حيث يحظى الجزائريون بترحيب متميز من قبل القائمين أثناء تنظيم إفطار جماعي للجالية، تسوده روح الوطنية على كل طابع، جلسات سمر وتجاذب لطيّب الذكريات، تسترجع في جوّ صاخب بالحنين إلى الوطن.. والمشرّف في الأمر كلّه أن الجزائريين سبّاقين ومنفردين بالمبادرات مقارنة بباقي الجنسيات، ليصل الأمر إلى ذهول سامعي هذه المبادرات من جنسيات أخرى، ولم تقتصر الضيافة على الجزائريين فحسب، بل كان بين الحضور طيلة الشهر الفضيل مصريون وتونسيون وحتى أفارقة وآسيويون، أبوا إلا أن يشاركوا جاليتنا أجواء رمضان.. 
عدد المطالعات لهذا المقال : 26


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة