هــام

عبثوا بالبلاد ...

يوم : 11-06-2019 بقلم : الجيلالي سرايري
تابعت مساء الأحد حصة حوارية على فضائية جزائرية شارك فيها خبير اقتصادي وقاض سابق وسيدة أعمال أكد احدهم أن الجرائم الاقتصادية التي وقعت في الجزائر في عهد الرئيس السابق لم تقع في أي دولة من دول العالم     وكدت اصرخ بالبكاء وانأ أتابع كيف كان أعضاء العصابة ينهبون ويخربون الاقتصاد الوطني لقد أزاحوا كل الشرفاء من طريقهم في الحكومة والإدارة ومن رجال الأعمال  ونصبوا الموالين لهم ليسهلوا لهم الاستيلاء على الأموال الصفقات والعقار  واحتكروا النشاطات الاقتصادية في القطاعات الهامة كالفلاحة والأشغال العمومية والنقل والسياحة والاستيراد فلم يتركوا إلا خمس مؤسسات لاستيراد وتركيب (نفخ) السيارات فضاعفوا الأسعار وابعدوا المنافسين الجزائريين والأجانب  ومنحوا لأنفسهم الامتيازات من قروض وإعفاءات ضريبية وحتى التفاح الجزائري والموز احتكروهما ورفعوا غلاف الصفقات العمومية وأضافوا إليها حتى مبالغ الضرائب المعفيين من دفعها فقد عبثوا بالبلاد ومن الصعب تقدير الخسائر لكثرتها والمتابعات القضائية لا تكفي في حقهم لان العقوبات المقررة قليلة وبسيطة لان الجرائم كبيرة تصل إلى الخيانة العظمى والتآمر على الوطن الذي ضحى من اجله 1.5 مليون شهيد .
وللصدفة تابعت أمس شريطا في قناة ليبية بعنوان «حرب الجزائر ,شهادات ضمير» تحدث فيه جنود في الجيش الفرنسي عن أساليب القتل والتعذيب التي ارتكبتها القوات الفرنسية في حق الشعب الجزائري وقال أحدهم أنه يرفض أخذ منحة التقاعد لان تلك الأموال ملطخة بدماء الأبرياء (...). 
وللأسف الشديد يأتي السفهاء واللصوص ليحكمونا وينشروا الفساد والخراب في أرضنا الطاهرة
عدد المطالعات لهذا المقال : 52


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة