هــام

التجارة الفوضوية تعود بقوة و باعة يهجرون الفضاءات الجوارية في غياب الرقابة

«الأسواق الباريسية» .. أحلام اليقضة

يوم : 12-06-2019
صورة المقال
نتطرق في ملف هذا الأسبوع إلى موضوع التجارة الفوضوية التي استفحلت في الآونة الأخيرة عبر الشوارع الرئيسية و الفرعية والأسواق  حتى أرصفة المساجد و المؤسسات  و المرافق العمومية  و انتشرت طاولات الباعة و العربات خاصة خلال أيام رمضان  و بقيت إلى اليوم نقطة سوداء في الوجه الحضاري لولاية مستغانم  في حين عجزت السلطات عن احتوائها  و القضاء عليها و بولاية ببلعباس  و بالرغم من عرض السلع في العراء تحت أشعة الشمس الحارقة إلا أنها  تلقى إقبالا من طرف المواطنين  و قد احتج  الباعة   المتجولون  أمام مقر الولاية  و طالبوا بحلول استعجالية و توفير محلات لامتصاص البطالة وبغليزان جل أرصفة المرافق العمومية والمؤسسات التربوية تحولت إلى فضاءات لبيع كل شيء  و قد تسبب التجار الفوضويون في  
 انتشار الأوساخ و النفايات  و شجارات  أسفر عنها جرائم أما بولاية تلمسان فقد سدت الطاولات العشوائية  كل المنافذ المؤدية إلى الأماكن العتيقة و الأثرية  بقلب المدينة حيث أحصت الولاية 11 سوقا أنجز منذ 2013 و بقي مهجورا دون استغلال .
عدد المطالعات لهذا المقال : 118


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة