هــام

الفنان المسرحي والسينمائي وليد عابد من سيدي بلعباس:

انتظروني في فيلم قصير و « وان مان شو» حول الحراك الشعبي

يوم : 13-06-2019 بقلم : س. بوعشرية
صورة المقال
 وليد عابد فنان تجتمع فيه عدة مواهب قلما تكون في شخص واحد،فهو الممثل والمخرج والمنشط الثقافي والكوميدي وكاتب النصوص وعازف الموسيقى، بدايته كانت مع كتابة النصوص المسرحية وبعدها اتجه نحو التمثيل في المسرح و السينما، ومن ثمّ الإخراج من خلال انجازه  لفيلم قصير «اسمحيلي يا ميمتي» التي شارك به في مهرجان « فاس «، ومن أجل التعرف عليه أكثر واكتشاف مشاريعه المستقبلية اتصلنا به و أجرينا الحوار التالي : 
@  من هو عابد وليد ؟
^ أنا ممثل مسرحي وسينمائي ومخرج أفلام قصيرة، وأيضا أستاذ موسيقى ومسرح بدار الثقافة كاتب ياسين بسيدي بلعباس، كما أنني عازف على آلة «الساكسوفون « في المجموعة التشريفية التابعة لبلدية سيدي بلعباس، إضافة إلى أنني أشرف على تنظيم تظاهرات ثقافية وفنية وحفلات ترفيهية للكبار والصغار على مستوى المسرح الجهوي بسيدي بلعباس مند 2011 إلى غاية يومنا هذا ، علما أنني متحصل على شهادة تكوين من المعهد سنة 2015 في الدراسات الفنية العامة تخصص فنون درامية ومتحصل على شهادة تكوين من المعهد تخصص في الدراسات الموسيقية العامة تخصص « الساكس تينور»، مدة التكوين 7 سنوات، و أملك  بطاقة فنان من وزارة الثقافة منذسنة 2018 بصفة فنان تحت رقم 9678 من المجلس الوطني للفنون و الآداب و عضو منخرط في الديوان الوطني لحقوق المؤلف و الحقوق المجاورة بصفة فنان مؤدي مسجل تحت رقم 5722 سنة 2016.
@ كيف  كانت بدايتك في الحقل الفني ؟
^ بدايتي الفنية كانت سنة 2003 ، حيث كانت عندي هواية كتابة النصوص المسرحية، ثم توجهت نحو مجال التمثيل المسرحي في طابع « الوان مان شو»، كنت أقوم بكتابة نصوص فكاهية، وأقوم بأدائها على مستوى المخيم الصيفي الذي كان من تنظيم الكشافة الإسلامية الجزائرية ،وبعد تحصلي على شهادة البكالوريا تنقلت إلى المعهد ، تم تنقلت إلى المجموعة التشريفية التابعة لولاية سيدي بلعباس وكنت فيها عازف أول على آلة الساكسفون ، وبعدها كانت لي مشاركات عديدة في عدة مسرحيات .
@ ما هي أهم مشاركاتك على المستويين الوطني والدولي؟
^ أول مسرحية شاركت فيها كانت بعنوان «المجاهد» و أيضا شاركت في مسرحية «القانون فوق الجميع» ثم مسرحية «الواد وادنا»، ومسرحية «ولاد لالة»،  وبعدها كانت لي عدة جولات فنية في إطار التبادل الثقافي بين الولايات و كانت عندي مشاركات دولية في الدول العربية الشقيقة كالسودان ،ليبيا،تونس و المغرب في مهرجانات المسرح في طابع المونودرام، وقبل حلول شهر رمضان الكريم 2019 كانت لي جولة فنية عبر 7 ولايات من الوطن من تنظيم الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة و كانت مشاركتي بـ «ان مانشو» تحت عنوان «الڨوسطو هاك».
@ وفي مجال السينما ؟
^ أول مشاركة لي في السينما كانت في مسلسل « أحمد بن باديس»و شاركت في فيلم « هيلو بوليس» للمخرج جعفر قاسم الذي سوف يعرض على التلفزيون الوطني أواخر شهر جوان 2019 ، والذي يتناول مظاهرات ماي 1945، ونضالات الشعب الجزائري إبان الثورة المجيدة دفاعا على السيادة الوطنية و أيضا قمت بإخراج فيلم «رحلة الموت» الذي يروي قصة شباب لجأوا إلى الهجرة الغير شرعية و مصير عائلاتهم و أيضا قمت بإخراج فيلم قصير «سمحيلي يا ميمتي» التي شاركت فيه بمهرجان فاس للمملكة المغربية الشقيقة لفيلم القصير من تنظيم جمعية الفنان الراحل أحمد غيث للفنون السينمائية حيث تحصل الفيلم على المرتبة الثانية مارس 2019 .
@ ما هي أعمالك المستقبلية ؟
^ أنا الآن بصدد التحضير لفيلم قصير ذو طابع اجتماعي تحت عنوان «الغلطة»، سأتناول فيه قضية الطلاق، ومدى آثارها على الأبناء، ولي أيضا جولة فنية عبر ربوع الوطن خلال هذا الصيف من تنظيم وزارة الثقافة ، وسوف تكون مشاركتي في هذه الجولة بـ « الوان مان شو»،  جديد مدة العرض 40 دقيقة كاملة تحت عنوان «مازلنا هنا» حيث سأتطرق من خلال هدا النص الجديد إلى قضية الحراك الشعبي بطابع كوميدي وفيه عدة رسائل تعالج الجهوية ، وتحثّ على الأخوة بين أبناء الشعب الجزائري.
عدد المطالعات لهذا المقال : 295


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة