هــام

تعاونية « أصدقاء الفن» للشلف في ضيافة مسرح مستغانم

عاقبة الطمع في عرض « القالوفة»

يوم : 13-06-2019 بقلم : بن عاشور
صورة المقال
عرضت مؤخرا تعاونية أصدقاء الفن لولاية شلف على ركح المسرح الجهوي الجيلالي بن عبد الحليم بمستغانم مسرحية «القالوفا» للمخرج ميسوم لعروسي ، وهي لوحات حول الوضع الذي مرت به الجزائر خلال العقدين الماضيين .
المسرحية التي قُدمت بطريقة «دراموهزلية» تدور أحداثها  حول قصة المغترب «الطيب « الذي قرر العودة  إلى قريته بعد غياب دام 40 سنة ، ما طرح العديد من التساؤلات إلا وسط سكان القرية ، ليتضح أنه الوريث الوحيد لأكبر منزل عائلي بالمنطقة ، هذا العقار الذي  كثرت عليه الأطماع بعد وفاة قاطنته الوحيدة «خالتي عائشة» ، ومن بين المتآمرين عليه ابن عم الطيب المدعو « الخير» الذي استحوذ على العديد من الممتلكات وزوّر الكثير من الوثائق الإدارية التي فتحت له كل أبواب النهب والسلب، إضافة إلى شيخ الدوار الذي انتحل شخصية مجاهد  تحت اسم « حميدة البلاندي» لتمويه الناس بأنه شارك في الثورة ، و أيضا إمام القرية الذي أعطى رشوة من أجل نيل منصب إمام ، و الأسوأ من ذلك أنه هؤلاء الأشخاص تشاركوا في قتل خالتي عائشة ، لكنهم لم يتوقعوا مجيء سي الطيب من ديار الغربة لاسترجاع المنزل الفخم  .
 وفي أول لقاء أوهم سي الطيب السكان أنه أعمى، حتى يكتشف نية كل واحد وراح يبحث عن وسيلة تمكنه من الإطاحة بالعصابة ، فاستنجد ب «القالوفة»  المختص في اصطياد الحيوانات ، ليلقي عليهم القبض الواحد تلوى الآخر ، وبالتالي تم منعهم من الاستيلاء على المنزل الذي يمثل الجزائر حسب مخرج العرض.
عدد المطالعات لهذا المقال : 125


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة