هــام

مكتتبو عدل بعين البيضاء يدفعون مبالغ إضافية على خدمات غائبة

تكاليف الأعباء المشتركة ضريبة أخرى دون مقابل

يوم : 13-06-2019 بقلم : ت روحية
- ▪سكان موقع 1300سكن بالحاسي تحت رحمة العصابات واستنكار لغياب الحماية و الأمن



    جدد  مكتتبو عدل 2 المستفيدين من سكنات  بمواقع  2500 سكن و2700 سكن  و 1300سكن بعين البيضاء  مطالبهم بمراجعة وتخفيض تكاليف الأعباء المشتركة  و المرتبطة بالخدمات المفروضة عليهم وغير المبررة لغيابها وعدم توفر الخدمة الميدانية خاصة الأمن والحراسة المنعدمة و غياب عاملات النظافة معتبرين أنه من غير المعقول أن يدفعوا ثمنا لخدمات غير موجودة أصلا مقابل عدم التزام  الوكالة المحلية لتأطير وتحسين السكن  بتقديم خدمات لائقة والمحافظة على الممتلكات المشتركة رغم أن كل ساكن يدفع قرابة الثلاثة آلاف دينار شهرياً لتسيير شؤون قاطني العمارات  بالنسبة لأصحاب أربع غرف و أزيد من  2200 دج  لسكان ثلاث غرف.
 وفي هذا الصدد أكد بعض السكان  المتضررين من  هذا الوضع  أن العمال المكلفين بالصيانة  لا يصلحون المصابيح في أوانها فيضطر بعض السكان في كل مرة للقيام بذلك رغم أنهم غير ملزمين بإصلاحها، وفي هذا الصدد تساءل محدثونا عن مصير أموال أعباء التسيير التي يدفعها السكان شهرياً والتي يقدرونها ب 3000 دج حيث لا يظهر لها أثر في الميدان إضافة إلى عدم  تهيئة المساحات المحيطة بالعمارات وغياب الأعوان  و انعدام أشغال البستنة و العناية بالحدائق  والحظائر التي تتوسط التجزئات السكنية، وهو ما دفع بالعديد من مكتتبي عدل 2 بتشكيل  مجموعات  عبر مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا وتداول العديد منهم  الدعوات للاحتجاج على مستحقات الأعباء  المفروضة عليهم حيث طالب المستفيدون من مشروع سكنات عدل 2 الذين تسلموا مفاتيحهم هذه السنة بإلغاء كل الأعباء والمبالغ المالية التي تمّ إدراجها في الفاتورة الشهرية للإيجار أو مراجعتها باعتبار  أنّها مقابل خدمات تقدّم في أحيائهم لكنها في حقيقة الأمر غير موجودة على أرض الواقع كالمصاعد وعمال النظافة وأعوان الحراسة وغيرها.
 و تساءل البعض من الفرق بين الشقق في مبلغ الخدمات حيث يتم إضافة مبلغ 3 آلاف دج بالنسبة للمستفيدين من شقق من 04 غرف و2400 دج بالنسبة للشقق من ثلاث غرف مقابل  هذه الخدمات وهو ما جعل المكتتبين يرفضون هذه المبالغ التي تم إدراجها كأعباء مالية لعمال نظافة غير موجودين بهذه المواقع  بالإضافة إلى المشتغلين في مجال البستنة غير الموجودين أصلا، خاصة أن المساحات الخضراء تبقى محدودة جدا بالإضافة إلى انعدام الحراسة الليلية بدليل تعرض عدة شقق في الطوابق السفلية بموقع 1300سكن القريب من حي الروشي لعمليات سطو متكررة فضلا على سرقة السيارات والاعتداء على السكان.
عدد المطالعات لهذا المقال : 180


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة