هــام

أزيد من 10 مخيمات لاستقبال أبناء الجنوب بتنس

450 حارس موسمي و 55 عونا مهنيا لإنجاح الموسم الصيفي

يوم : 07-07-2019 بقلم : ح.عبدي
صورة المقال
تحتضن تنس بولاية الشلف 129 كلم من مساحة سواحل الوطن، أي بنسبة 10 بالمائة من سواحل الجزائر ، منها 26 شاطئا مسموحا للسباحة من مجموع 34 بطبيعة خلابة وعذراء ، تتزين بعضها بغابات الصنوبر الحلبي وأشجار الأرز ، يقصدها سنويا ما يزيد عن 4 ملايين مصطاف في مخيمات وهياكل فندقية ودور الشباب.

 من جهتها ولإنجاح موسم الاصطياف الذي انطلق رسميا يوم 27 جوان ، أكدت مصالح مديرية السياحة لولاية الشلف ،أنه تم تهيئة المسالك المؤدية إلى الشواطئ بغلاف مالي قدر ب 2.5 مليار سنتيم ، بحيث تم تهيئة شاطئ» تاغزولت « وشاطئ « تميست» ، كما تم أيضا طيلة أشهر الاستجمام فتح 9 مخيمات صيفية أمام الوافدين من خارج الولاية ،والذين يمثلون عمال عدة مؤسسات وطنية على غرار مؤسسة سوناطراك ، إلى جانب برمجة فتح 3 مخيمات جديدة خاصة بمديرية الشباب والرياضة لاستقبال أكبر عدد ممكن من أبناء الجنوب ، قصد توفير ظروف الراحة لأطفال هذه الولايات الجنوبية عبر شواطئ ولاية الشلف ، هذا ويرافق حرفيو الولاية طيلة موسم الاصطياف المصطفين من معارض وصالونات للمنتجات الحرفية هدفها التعريف بالمورث وتسويق الإنتاج . وفي ذات الصدد أعربت مديرية الحماية المدنية لولاية الشلف عن جاهزيتها لتعزيز كل الشواطئ بالوحدات الساحلية إلى جانب الإمكانيات المادية للإسعاف والإنقاذ ، حيث أكد في هذا الصدد المكلف بالإعلام على مستوى الحماية المدنية الملازم الأول « محمد مساعدية « أنه تم تجنيد 55 عونا مهنيا على مستوى كل شواطئ الولاية المسموحة بالسباحة والبالغ عددها 26 شاطئا ، فضلا عن تسخير 450 حارس موسمي تم اختيارهم بعد اجتياز مسابقة توظيف حراس الشواطئ وتكوينهم حول طرق الإسعاف ، قصد تغطية مختلف شواطئ الولاية، وتجدر الإشارة إلى أن الحماية المدنية سجلت أول حالة غرق في شاطئ « سيدي مروان» الصخري الأسبوع الفارط ، وتسجل أغلب حالة الغرق سنويا بالشواطئ غير المسموحة بالسباحة والسدود .
عدد المطالعات لهذا المقال : 23


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة