هــام

حديقة خميستي «سْكْوَارْ كَايْلاَ» سابقا أجمل «جْنَانْ» بقلب وهران

آه من ذكريات الجدّات!...

يوم : 08-07-2019 بقلم : عائشة محدان
صورة المقال
صارت حديقة « خميستي العامة التي شيدت منذ  عهد الاستعمار ملاذا للعائلات الراغبة في قضاء سويعات من المرح  والترفيه، و فضاء واسعا أمام الأطفال لممارسة العديد من الهوايات ككرة القدم وركوب الدراجات الهوائية .

ومن أجل رصد الأجواء الصيفية في هذه الحديقة ، قمنا بزيارتها أول  أمس في حدود الخامسة مساء ،وفور دخولنا  لفتت انتباهنا عربات صغيرة بالقرب من مدخل الحديقة لبعض الباعة ، الذين كانوا يعرضون بعض الألعاب الموجهة للصغار ، ومنهم من كان يعرض « الفوشار»، وآخر يبيع المكسّرات والحلويات عند باب الحديقة تمّ تعليق لافتة كبيرة مكتوب عليها « إن الفضاء خاص بالأطفال المرفوقين بأوليائهم». 
  وما إن ولجنا الفضاء الطبيعي حتى شاهدنا مجموعات هنا وهناك و أفراد موزعين عبر زوايا الحديقة،  يستمتعون بالسّكينة و الهواء النقي في الحديقة، وكأنها لا تتوسط المدينة نظرا للهدوء الذي يعمّ المكان، رغم أن الطريق المُحادي لهذه الحديقة تمر منه  مئات السيارات و يشهد زحمة مرورية في أغلب الأوقات خاصة عند المساء صيفا،  وما شدّ انتباهنا أيضا تواجد  كبار السن بكثرة  في حديقة « خميستي « ، حيث كشف البعض منهم أن المكان مناسب جدا لقراءة الجرائد و الكتب تحت ظلال الأشجار ، أما النسوة فقد اجتمعن حول سينية الشاي أو القهوة ، و الأطفال يجرون هنا  و يلعبون هناك، فمنهم  من يلعب الكرة وآخرون يركبون الدراجات و شبان يتبادلون أطراف الحديث و يتناولون المثلجات في ظل أجواء صيفية جميلة .
وفي هذا الصدد  تقول السيدة فاطمة:« بما أنني أقطن بحي خميستي، فأنا أعاني من ضجيج السيارات والمارة ، ما يجعلني أقوم في كل مرة  بتحضير الحلويات أو « الفطيرة «، أو «المبسس» ، و أقتني عصيرا باردا أو أحضر الشاي أو القهوة، و أقصد الحديقة رفقة جاراتي أو صديقاتي وقريباتي، وفعلا ..نقضي أوقاتا رائعة بعيدا عن الضوضاء وتعب الحياة ونتبادل أطراف الحديث في جو صيفي جميل  تحت ظلال الأشجار ، كما يجد أطفالنا بدورهم مساحة للعب أمام أعيننا ، أتمنى حقا أن يتم الإعتناء أكثر بهذه الحديقة لأنها متنفس هام لسكان المنطقة «.
عدد المطالعات لهذا المقال : 93


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة