هــام

افتتاح مكتبة « عبد القادر علولة « بنهج الصومام بوهران

فضاء لعشاق القراءة وملتقى فكري للنخب والمبدعين

يوم : 09-07-2019 بقلم : هواري قايدعمر
صورة المقال
افتتحت في الآونة الأخيرة بنهج الصومام بوهران، مكتبة جديدة تحمل اسم « مكتبة عبد القادر علولة «، إذ وفي الوقت الذي غزّت فيه المطاعم والمقاهي ومحلات الأكل الخفيف مختلف شوارع المدينة، مثلها مثل باقي المدن الجزائرية، أبى صاحب مكتبة عبد القادر علولة، إلا أن يخالف هذه القاعدة، ويفتح هذا الفضاء الثقافي الجميل.
 وقد قمنا أمس بالمناسبة بزيارة هذه المكتبة والاطلاع فيها على ما تحتويه من كنوز معرفية، لفائدة الطلبة والمتمدرسين والأكاديميين، لاسيما في مجال اللغات والقانون والفيزياء والطب والصيدلة والاقتصاد، والمعاجم، وما أعجبنا فيها هو طريقة تهيئة المكان وتصفيف الكتب والاستقبال الحسن من قبل القائمين على هذا الفضاء وحتى أسعاره التنافسية المعقولة مثلما أكده لنا صاحب المكتبة بوعنان عبد الحق، الذي قال في حديثه معنا :« إن حلمه كان هو افتتاح مكتبة في وهران، لاسيما وأنها مدينة معروفة بإنتاجها الأدبي والفكري الغزير، فضلا عن انجابها لنخبة من المثقفين والمسرحيين والروائيين والمبدعين «، كاشفا لنا أن التدشين الرسمي للمكتبة سيكون مع الدخول المدرسي والاجتماعي، وأنه لتنشيط الفعل الثقافي، قرر تنظيم كل يوم السبت بيع بالتوقيع لمختلف الأدباء والمفكرين والكتاب والإعلاميين .. إلخ، حتى يتمكن عشاق القراءة من الالتقاء بهذه النخبة التي يتابعون جديدها الإبداعي والثقافي الذي لا ينضب.
وقد مكنتنا الزيارة التي قمنا بها إلى هذه الفضاء، المتواجدة في موقع استيراتيجي، يشهد توافدا كبيرا للمواطنين والسياح، من التعرف على أبرز تحديات أصحابها والسبب من افتتاحها وما هي أهدافهم المستقبلية، حيث وحسبما أكده لنا مسير المكتبة بن كرورو بدرالدين.
فإن التحدي الأبرز الذي يعملون على تحقيقه، هو غرس بذور حب القراءة في نفوس السكان، وزيادة المقروئية بالمدينة، وضمان التواصل مع النخب المثقفة، مشيرا إلى أن عدد القراء شهد ارتفاعا محسوسا، مع بداية الحراك الشعبي في 22 فبراير، حيث زاد الاهتمام بالكتب التاريخية، إذ أن العودة إلى الماضي هي السبيل لفهم ما يجري في الحاضر، وما سيكون عليه مستقبل البلاد. تجدر الإشارة إلى أنه من بين الأسماء التي وقعت أعمالها الإبداعية في مكتبة « عبد القادر علولة » نذكر على سبيل المثال لا الحصر : كمال داود، مايسة باي، شوقي عماري، رضا جيرو.. في انتظار آخرين مستقبلا.  
عدد المطالعات لهذا المقال : 107


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة