هــام

لتاخرمنح الرخص للعمال الاجانب وتعطل الاجراءات الجمركية

تقدم مشروع التليفريك مرهون برفع العراقيل الادارية

يوم : 10-07-2019 بقلم : م أمينة
صورة المقال
 إصطدم مشروع اعادة تهيئة التليفريك  بعراقيل إدارية  حالت دون تحرير رخص  للاجانب   السوسيريين  المكلفين  بتركيب  الاجهزة    حيث تترقب  شركة كرافتا    تسوية الامور الإدارية لعمالها من الإلتحاق بورشات عمل التليفريك  ال جانب وضع التسهيلات  الجمركية من اجل جلب العتاد  وطلبيات الخاصة بهذا المشروع  الذي من المنتظر ان يدخل حيز الخدمة مع السداسي الاول من السنة 2020شريطة  أن يكون تناسق وتعاون مشترك مع مختلف الهيئات  الفاعلة   المرافقة للمشروع  على غرار مديرية التشغيل المسؤولة  على  قرار  منح الرخص العالقة لحد الساعة  حيث أن هذه الاخيرة لم تعط  لحد الان   الموافقة الرسمية   لاستخراج رخص العمل   للفريق التقني « السوسيري «المكلف بتركيب  أجهزة التليفريك    وغيرها من التدابير الادارية لتسهيل دخول المعدات ووسائل العمل    على غرار العربات القادمة من سويسرا  حسبما كشف عنه مصدر  مسؤول من شركة « كرفنتا  « السويرية ، موضحا  أن نسبة الأشغال التي انطلقت  في اكتوبر 2018   قاربت 35  بالمائة  
   الجمهورية  وقفت  في زيارة  إلى محطات  التليفريك على أشغال  التهيئة  اين التمسنا تقدما كبير في هذا المشروع   وقد ظهر جليا في  إزالة  جدران  والارضيات  المحطات القديمة  وتعويضها  بمنشاة جديدة  عصرية  منها محطة  النصر بالدرب  التي تم تجديدها  على الكامل  وتعويضها   بمحطة مجهزة تتسع لتخزين كل العربات  هذا الى جانب الانتهاء من اشغال موقع  الاعمدة التي ستركب على طول الخط والبالغ عددها 11 انبوبا من الحجم الكبير   التى سيتم ايصالهافيما بعد بكوابل  خاصة  لتسهيل تنقل العربات الحاملة للعربات 
 وحسب ذات المتحدث فإن   العربات البالغ عددها 40 عربة  جاهزة ومن المنتظر ان تصل قريبا من سوسرا  علما أنها مجهزة بتقنيات وخدمات جديدة منها  الهاتف للاتصال في حالة حدوث طارئي  مخصص لأعوان المؤسسة  وقاطعة كهرباء  لشحن الهواتف النقالة  ، وتتسع هذه العربات ل 8 مقاعد   لجولة واحدة تستغرق 7 دقائق  فقط  وحسبه فان العربات لاتتطلب أشغال كبرى وإنما تعتمد على التركيب لاغير   من قبل خبراء ومختصين  من الشركة  السويسرية   الذين ينتظرون رخصة العمل من مديرية التشغيل كما ذكر أنفا  هذا ويشير  محدثنا أن  مشروع التليفريك  خصص له غلافا ماليا يقدر ب120مليار دج  لإعادة صيانته وتجديده
 مع العلم  أن هذا المبلغ يضاف الى  الملايير  التي استهلكها المصعد الهوائي في اشغال الصيانة  المتكررة  لإعادة تشغيله في العديد من المرات  و  امتص من خزينة الدولة 40 مليار سنتيم تضاف  إلى  الميزانيات  المعتبرة على غرار تلك  التي رصدت بقيمة 20 مليار لتصليحه   منذ 13 سنة بمبلغ يتجاوز ال60 مليار سنتيم   التي    ذهبت  هباء  منثورا في  تصليح ما يمكن إصلاحه وتغيير العربات القديمة وتجديد  الكوابل الكهربائية  في عمليات    كانت  بمثابة  مضيعة للوقت ولم تأت  بالمفيد  ليفتح  ملف  التلفيريك  باختيار  مؤسسة *كرافنتا*  السويسرية  المختصة في تجهيز العربات  و تركيب الكوابل  الكهربائية  إلى جانب مؤسسة جيسبا  الجزائرية للأشغال  العمومية   التي باشرت  في  عملية  إعادة  تجديد  المنشأة   انطلاقا من الأشغال القاعدية حتى يتسنى استغلال المصعد في تنشيط الحركة السياحية بالباهية وهران مجددا   مع العلم أن هذه الشركة تتولى إعادة بعث التليفريك  على  امتداد مسافة  طولها  8 كيلومتر  والأشغال متقدمة بنسبة 35 بالمائة 
عدد المطالعات لهذا المقال : 181


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة