هــام

اقتراح الولاية لقطعة أرض بديلة لإنجاز مشروع التوسعة قوبل بالرفض

المركز الجامعي بمغنية يصرّ على استرجاع الملكية المستولى عليها باللجوء للعدالة

يوم : 11-07-2019 بقلم : فائزة.ش
صورة المقال
رفض مجلس  إدارة  المركز الجامعي بمغنية و المجتمع المدني القطعة الأرضية التي  تم اختيارها بضواحي الشبيكية  بأمر من والي ولاية تلمسان لإنجاز مشروع 2000 مقعد بيداغوجي تابع لنفس الصرح الجامعي لان المكان غير مناسب لإضافة هذا المرفق التعليمي  نظرا لانفصاله عن مقر الجامعة 
كما رفضوا استبدال ملكية الجامعة  بأرض أخرى من اجل إرضاء الشخص المستفاد  و طي ملف  نهب العقار العمومي من خلال  مساحة بديلة و حسب الأطراف المدافعة عن ملكية الجامعة التي تم الاستحواذ عليها فإن حسبهم  سيلجؤون للعدالة لاسترجاع الأرض  بقرار رسمي لأن حسبهم لجوءهم  للسلطات الولائية  لم يكن في صالح الجامعة بقدر ما كان لفائدة البرلماني السابق الذي موه الدولة بغرس أطراف المساحة بالزيتون  حسبهم وأكد مجلس الإدارة و المجتمع المدني  أنهم يرفضون ان تبقى الجامعة حبيسة بمرافق تعد على الأصابع و أن هدفهم توسعتها بمقاعد بيداغوجية جديدة ليتسنى لوزارة التعليم العالي و البحث العلمي دعمهم بتخصصات علمية أخرى لذا يناشدون الجهة القضائية لمساندتهم في ملف المساحة المنهوبة و التي قام المعني بتسجيلها كمسثمرة خاصة به بالتواطؤ مع إدارات أملاك الدولة و الفلاحة و حسب المهتمين بملف سلب  ملكية جامعة مغنية فأنهم طرحوا القضية أمام والي الولاية لمناقشتها بمنظور قانوني  غير أنهم صدموا بتحديد أرضية بالشبيكية  لتجسيد المشروع البييداغوجي و هذا ما لم يهضمونه باعتبار ان المساحة الأصلية التي  لها عقد إداري وتم الموافقة عليها من طرف المجلس الشعبي الولائي سنة 2009 يفقدونها فجأة بالتنازل الذي ليس له مبرر قطعي  وتتشبت الأطراف المتتبعة لنهب  لعقار بمغنية برأيها كخيار أساسي  بإعادة المساحة التي ضاعت من الجامعة إلى نصابها  لأنهم غير مقتنعين  بقطعة الأرض بالشبيكية التي لن تكون حلا لبناء المشروع كهيكل بعيد عن الإدارة بمسافة تزيد عن 15 كلم  كما ناشدت إدارة الجامعة و المجتمع المدني  بتسجيل ملكية المساحة المقدرة  ب8،5 هكتار التي ينجز فيها مشروع 500 سرير مقابل الجامعة .
عدد المطالعات لهذا المقال : 141


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة