هــام

الفريق ڤايد صالح يؤكد أن العصابة مازال لها أتباع ومريدون:

مكافحة الفساد استمرار لمحاربة مفاسد الاستعمار الفرنسي

يوم : 11-07-2019
صورة المقال
- الانتخابات الرئاسية هي المفتاح الحقيقي للولوج الى دولة القانون
- العدالة هي التي تبت في مصير هؤلاء العملاء


أعرب الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أمس بالجزائر العاصمة، عن تأييده لمحتوى المقاربة التي تضمنها الخطاب الأخير لرئيس الدولة السيد عبد القادر بن صالح كخطوة جادة من أجل إخراج البلاد من الأزمة الحالية.
وأوضح الفريق خلال ترأسه مراسم حفل تسليم جائزة الجيش الوطني الشعبي لأفضل عمل علمي وثقافي وإعلامي لسنة 2019 بخصوص المقاربة التي تضمنها الخطاب الأخير لرئيس الدولة «اننا بقدر ما نشجعها ونؤيد محتواها، فإننا نرى في مسعاها بأنها خطوة جادة ضمن الخطوات الواجب قطعها على درب إيجاد الحلول المناسبة لهذه الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد» ، مؤكدا بأن «الانتخابات الرئاسية المقبلة هي ثمرتها الدستورية والشرعية الأولى» لهذه الحلول. و بخصوص مكافحة الفساد، ذكر الفريق قايد صالح بأن المكافحة وإجتثات الآفة، تعد إستمرارا طبيعيا لمحاربة مفاسد الاستعمار الفرنسي، واستمرار لمحاربة الإرهاب المقيت، وكما إنتصر شعبنا بالأمس على الإستعمار، سينتصر على آفة الفساد (...). وأضاف أيضا، أن العصابة مازال لها أتباع ومريدون في المجتمع (...) ليؤكد، أن العدالة هي التي ستبت في مصير هؤلاء المفسدين و العملاء.
وأشار في هذا السياق أن كل الجهود التي بذلتها المؤسسة العسكرية حتى الآن هي «جهود مراعية أساسا للمصلحة العليا للوطن، هذه المصلحة العليا التي تستوجب بالضرورة تجميع جهود كافة الخيرين من أبناء الجزائر . كما اعتبر الفريق أحمد قايد صالح أن هذه الانتخابات «مفتاحا للولوج إلى بناء دولة قوية ذات اسس سليمة وصحيحة، دولة تعمل قيادة الجيش الوطني الشعبي بكل إصرار على ضمان بلوغها في ظروف أمنة ومستقرة .
عدد المطالعات لهذا المقال : 101


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة