هــام

لمين بن عبد الرحمان (مدير التطوير والتكوين للاتحادية الجزائرية للسباحة) :

«النتائج المسجلة تبشر بمستقبل واعد»

يوم : 13-08-2019
صورة المقال
أكّد مدير التطوير والتكوين للاتحادية الجزائرية للسباحة، لمين بن عبد الرحمان، أن المنتخبات الوطنية قد حققت مشاركة «جد مرضية»، خلال البطولة العربية للشباب للسباحة بالمغرب (4-7 أوت)، بتحقيقهم لمجموع 90 ميدالية من بينها 35 ذهبية، وهو «مؤشر إيجابي للمستقبل». وتصدرت الجزائر الترتيب العام المختلط للميداليات، بنيلها مجموع 90 ميدالية (35 ذهب، 32 فضة، 23 برونز)، كما افتكت لقبين عند البراعم والصغريات من أصل ستة ألقاب (حسب الفئة العمرية والجنس)، في ختام المنافسة التي جرت بمدينة الدار البيضاء (المغرب). وكانت المنتخبات الجزائرية حاضرة فوق خمس منصات تتويج من أصل ستة، بلقبين واعتلاء المرتبة الثانية على مرتين والمرتبة الثالثة، مرة واحدة. وفي حديث مع «واج» صرح بن عبد الرحمان قائلا : «أحرزت عناصرنا لدى البراعم، الأصاغر والأواسط (ذكور وإناث) مشاركة جد إيجابية بالمغرب، فهي تعد أحسن نتيجة للجزائر من حيث عدد الميداليات (90 و 35 ذهب) في المواعيد العربية. سيما وأننا تصدرنا الترتيب العام المختلط للميداليات بحضور أقوى سباحي منتخبات مصر، المغرب (البلد المنظم) وتونس». ليضيف: «الجزائر متعودة على التألق على المستوى العربي، لكن صراحة لم نكن نتوقع أن نحصد هذا الكم الهائل من الميداليات. والمفاجأة الكبرى أتت من فئة الأصاغر الذين أحرزوا نتائج طيبة وميداليات عديدة، ما يدل على وجود المواهب الشابة. بالمقابل كنا نتوقع بروز فئة الصغريات (14-15 سنة) اللائي حققن اللقب، حيث يضم فريقهم أفضل العناصر عربيا وحتى إفريقيا، وهو ما وقفنا عليه خلال نتائجهن أثناء الكأس المتوسطية الأخيرة»، مشيرا أن الاتحادية برئاسة حكيم بوغادو، ثمنت هذه النتائج الممتازة التي تعد مؤشرا إيجابيا لمستقبل السباحة الوطنية. ومن بين المكاسب الهامة التي أحرزها شُبّان «الخُضر» خلال دورة المغرب، هي تحطيمهم لستة أرقام قياسية عربية جديدة في مختلف الأصناف العمرية ولدى الجنسين. 
عدد المطالعات لهذا المقال : 120


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة