هــام

بسبب التأخير وتوقف الأشغال بعد 6 سنوات من الانتظار

مكتتبو مشاريع ألبيا ببلقايد يحتجون أمام مقر الولاية

يوم : 11-09-2019
صورة المقال
- رئيس الديوان يرتب لقاء  للوالي مع المحتجين الاحد المقبل



اعتصم  أول أمس العشرات من مكتتببي مشاريع  السكن الترقوي المدعم  بصيغته  القديمة  ببلقايد أمام مقر الولاية   تنديدا بتأخرتسليم الحصص التي كانت مبرمجة منذ ماي الماضي  على غرار حصة 102سكن من مشروع 154d وتوقف أشغال إنجاز  مشروع 197سكن  بسبب تماطل المقاولتين المشرفتين على هذا الأخير  رغم الاعذرات الموجهة لهما من طرف ديوان الترقية والتسيير العقاري في العديد من المرات لكن دون جدوى.

وقد رفع المحتجون الذين كانوا مرفوقين بأبنائهم  الذين قضوا يوما بدون دراسة   لافتات تنديد بصمت السلطات الولائية وعلى رأسهم  والي وهران الذين طالبوا بلقاءه وطرح  انشغالاتهم وإيجاد الحلول اللازمة متهمين في ذلك المقاولين  بالتلاعب بأموالهم  مع العلم ان معظمهم  سسدوا  قيمة سكناتهم ومن بينهم من تحصلوا على عقود لشقق مازالت   عبارة عن ورشات بناء غير مكتملة  ورددوا امام مقر الولاية شعارات  يطالبون فيها  برحيل المقاولين المتقاعسين ومحاسبتهم  على غرار «نريد مقابلة الوالي» «  نطالب بالتحقيق في مشاريع  البيا2013   خاصة بعد توقف الورشات وغياب العمال  بمشروع 179الذي لم تتقدم به سوى 35بالمائة  بعد مرور7 سنوات  من الانتظار الأمر الذي أثار غضب المكتتبين الذين سئموا من الوعود الكاذبة   وههدوا بتكثيف الوقفات  في حالة عدم حل  للمشاريع التي ترواح مكانها منذ سنوات   فضلا على عدم تقدمها  من حيث وثيرة الانجاز   خاصة و ان التوجبهات التي كانت تقدمها اللجنة الولائية المكلفة بمتابعة المشاريع والمنصبة من طرف الوالي لم تحترم  من طرف المقاولين  الذين عرقلوا مهامها  وعليه  كانت من بين أهم المطالب المرفوعة من طرف المتضررين أول امس هي  ضرورة معاقبة المؤسسات الثلاثة المتسببة في تأخر المشاريع  المذكورة وفسخ العقود معها لاسيما وأن عدد الاعذرات تجاوزت العشرة ونظرا لتعذر مقابلة الوالي تنقل إلى مكان الاحتجاج مديري السكن وديوان الترقية والاسيير العقاري لعقد لقاء مع ممثلي المحتجين غير أنهم رفضوا  ذلك وأصروا على تدخل الوالي شخصيا الذي كان في زيارة إلى منطقة كريشتل وعليه تقدم رئيس الديوان لتبليغ المحتجين  بتحديد اجتماع يوم الأحد المقبل لدراسة كل الانشغالات وإيجاد الحلول المناسبة  
عدد المطالعات لهذا المقال : 265


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة