هــام

عوامل الطبيعية تكشف عيوب الغش في التهيئة الخارجية بعد مرور4سنوات

انزلاق خطير بطريق مدخل حي 5100 مسكن ببلقايد

يوم : 08-10-2019 بقلم : ت روحية
- اختفاء شبه كلي للأرصفة والمساحات الخضراء




  ندد  مجددا سكان حي 5100 سكن اجتماعي بالقطب العمراني الجديد ببلقايد  المدشن في سنة 2016  بالتجاوزات التي مست أشغال التهيئة الخارجية بعد تدهور حالة الطرقات والأرصفة والمساحات  في مدة لم تتحاوز ال4سنوات على تسليم هذا المجمع والتي ازدادات تضررا عقب تعرض طريق مدخل الحي  خلال هذا الأسبوع  إلى انزلاق على جوانبه  مما دفع بالسكان إلى المطالبة بتدخل المصالح المعنية لإعادة الاعتبار للمحبط الخارجي الذي بدت عليه ملامح  الأحياء القديمة  المتضررة  حيث  أثبتت العوامل الطبيعية عدم مطابقة أشغال انجاز الطرق والأرصفة  للمعايير المعمول بها وهو ما دفع المواطنين لمراسلة الجهات المعنية مطالبين بضرورة التدخل والتحقيق في ما وصفوه ب تجاوزات المقاولين الذين أسندت لهم مهام  القيام  هذه  العمليات المشبوهة   التي لم  تمر فترة طويلة على إنجازها حتى   بدأت عيوب الغش ظاهرة للعيان و ابرزها عدم احترام السمك القانوني للزفت بهذا الطريق مثلما توضحه الصورة و المقدر  حسب أهل الإختصاص ب 8 سنتيمتر على الأقل هذا جراء العمل المنجزمن طرف الشركة المكلفة بالأشغال لهذا يطلب سكان المنطقة من الجهة المختصة في مراقبة أشغال التدخل فورا لحل هذا المشكل الذي يسبب لهم مشاكل و عراقيل في المستقبل خصوصا وان هذا المحور  يعتبر مدخل المجمع الذي يربطه بالطريق للولائي رقم 75وايضا  يعد مسار لخطوط النقل الحضري على غرار53و54وجي1 باتجاه المحطة النهائية   وطالب ممثلو الحي بضرورة تحديد المسؤوليات بشأن العيوب التي ظهرت بمدخل الحي والتي أصبحت تشكل خطرا على أبنائهم خصوصا المتمدرسين الذين يستعملون هذا المحور للالتحاق بالمتوسطة المتواجدة في الحي المقابل 4400 أين يتعين عليهم قطع الطريق الولائي رقم 75يوميا مرورا من المكان المتضرر  مع العلم ان عيوب الحي لم تقتصر فقط على أشغال انجاز الطرقات والأرصفة بل سبق وان عانى السكان من ويلات السيول الجارفة التي تغمر مداخل العمارات أثناء تساقط الأمطار  ليتبن حسب مصادر من بلدية بئر الجير  إلى اختلاط مياه الصرف مع مياه الأمطار   وإنسداد القنوات إذا كانت منجزة بالطريقة الصحيحة مع العلم ان البعض منهم اكتشفوا أن القنوات ضيقة و طالبوا بإيفاد لجنة ولائية لتقصي الأمرو التحقيق في أشغال انجاز شبكة التطهير  وإلا حسبهم سيتحول حلم المرحلون  إلى هذا القطب إلى كابوس مع مرور الوقت مما يجعلنا نتساءل عن جدوى كل تلك الميزانيات التي تهدر على مشاريع تظهر حقيقتها بعد فترة وجيزة كافية للعوامل الطبيعية بفضح هشاشة البنية التحتية والتهاون وعدم أخذ الاحتياطات اللازمة لتفادي عدم وقوع كوارث قد تتسبب لا قدر في خسائر مادية وبشرية جسيمة ان لم تتحرك الجهات المسؤولة قبل حلول فصل الشتاء أين تزداد المخاطر وتضاعف معاناة السكان من تدهور المحيط الخارجي للمجمع
عدد المطالعات لهذا المقال : 487


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة