هــام

سريع غليزان يستأنف التدريبات في غياب ثلاثة لاعبين

التحضير لمباراة المدية في ملعب معشوشب

يوم : 09-10-2019 بقلم : الحاج زوبير درقاوي
صورة المقال
منح المدرب مزيان إيغيل لاعبيه يوما واحدا للراحة عكس ما حدث سابقا ،حيث كانت عودتهم أول أمس بداية من الرابعة مساءً بعد أن نجحت تشكيلة غليزان في تجاوز عقب دفاع تاجنانت بسلام. 
لما تمكنت من تحقيق الفوز في المباراة التي احتضنها ملعب الشهيد زوقاري الطاهر مساء السبت الماضي، ذلك ما سمح لأشبال المدرب مزيان إيغيل بتحسين موقعهم على مستوى جدول الترتيب والرفع من المعنويات التي كانت مهزوزة جدًا بسبب الهزيمة التي تعرض لها الفريق في الجولة السادسة على يد جمعية الخروب . وشهدت حصة الاستئناف حضور التعداد كاملا مع غياب كل من  دراق و علاق  و مزاري الذي يبدو انه يعاني من الإصابة حيث لم يحدد الطبيب مدة الراحة التي سييتفيد منها ،  وتأتي هذه التحضيرات ضمن الإستعداد للخرجة الصعبة التي تنتظر رفقاء زيدان نهاية الأسبوع الجارية والتي تقودهم الى المدية لمواجهة الأولمبي المحلي في قمة الجولة الثامنة  ،حيث شرع الطاقم الفني من أول حصة فى تحضير عناصره على جميع النواحي تحسبا لمباراة يسعى فيها الرابيد لوضع حد لنتائجه السلبية خارج ملعب زوقاري الطاهر .
وضمن هذا الإطار عرف برنامج الاستعدادات لمواجهة أولمبي المدية  حسب ما علمته الجريدة اجراء مباراة ودية بملعب معشوشب طبيعيا حسب الخيار الذي فضله التقني العلصمي ايغيل بالنظر للمواجهة  القادمة أمام أولمبي المدية ستجرى بملعب ارضيته مغطاة بالعشب الطبيعي ما جعل الإدارة تربط اتصالاتها بفريقي ترجي مستغانم و وداد مستغانم و أندية أخرى ملاعبها مكسوة بالعشب الطبيعي لكنها فشلت في ذلك بسبب اصطدامها بالبرمجة التي حددت يوم الخميس لاجراء لقاءت الأندية المذكورة ، وهو ما يحتم على المدرب ايغيل بتغيير برنامجه وقد ييستبدلها بمباراة تطبيقية بين اللاعبين كما جرت عليه العادة في مثل هذه الحالات.   
هذا و رغم أن الرابيد حقق نتائج مقبولة لحد الآن ،إلا أن الهاجس الذي يشغل بال الطاقم الفني للفريق ،هو كثرة الإصابات التي تعرض لها نصف التعداد الغليزاني مع بلوغ البطولة جولتها السابعة فقط ،وهو الأمر الذي يطرح العديد من التساؤلات حول قدرة الفريق على تخطي هذا الحاجز الذي قد يصعب مأمورية الرابيد الذي بات يخسر خدمات لاعب او اثنين عقب كل مواجهة وهو ما تكرر خلال لقاء تاجنانت الأخير الذي تعرض فيه الثلاثي عايش ،كوربية و مونجي للإصابة التي أجبرتهم على مغادرة الميدان .
و يبدو أن الإصابات في صفوف الرابيد هاجس حقيقي يثير مخاوف إيغيل خاصة إذا علمنا أن 14 لاعبا في الفريق تعرضوا للإصابة منذ بداية الموسم وهي حصيلة كبيرة جدا بالنسبة لفريق ينافس من أجل تحقيق الصعود ،ذلك ما يجعله بحاجة لخدمات جميع التعداد ،ورغم أن البطولة لا زالت في بدايتها إلا أن نصف التشكيلة غابت لنفس السبب والأمر يتعلق بكل من : بوزيد ،زيدان ،عايش،مونجي ،نمديل ،علاق ،دراق، سوقار ،كوربية ،المنور ،سعيدة ،عامر فتحي، حمو و بوعزة .
عدد المطالعات لهذا المقال : 77


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة