هــام

الوالي يأمر بفتح تحقيق في تأخر ترميم 5 ثانويات

مشاريع عالقة منذ 11 سنة

يوم : 10-10-2019 بقلم : آمال. ع
صورة المقال
- تعليمات باستدراك  نقائص التجهيز و حل مشكل الإطعام المدرسي قبل الفاتح نوفمبر




أمر والي وهران عبد القادر جلاوي أمس خلال  المجلس التنفيذي للولاية بفتح تحقيق بخصوص تأخر عمليات ترميم المؤسسات التربية  في الاطوار الثلاثة  رغم وجود الاغلفة المالية الخاصة بها و من بينها  الثانويات الخمسة  التي لا زال المشروع متعثرا بها منذ أزيد من 11 سنة رغم أنها من معالم المدينة على غرار ثانوية  العقيد لطفي التي مست بها الأشغال جزء منها فقط  مع أنها تستغل الى جانب التدريس كمركز لتصحيح الامتحانات ، اضافة الى  ثانوية  باستور  و الحياة و ابن باديس وعلال سيدي محمد 
 ووجه في هذا السياق تعليمات صارمة الى مدير التربية و التجهيز و البناء  للتكفل العاجل بهذا الملف تحت اشراف الامين العام للولاية و باشراك لجنة التربية على مستوى المجلس الشعبي الولائي  و  هذا بعد العرض الذي قدم له من قبل مدير التجهيز و البرمجة و التخطيط ، حيث شدد على ضرورة تدارك هذه النقائص وايلاء الاهمية فيها للمؤسسات التربوية الاكثر تضررا من أجل ضبط برنامج التدخل، الى جانب ذلك أبدى استياءه من نقص التجهيز  بالمؤسسات التربوية  و الذي أثر سلبا على  ظروف التمدرس بها   على غرار مدرسة “بوعمامة 2” التي يجلس بكل طاولة  بها ثلاثة تلاميذ إضافة إلى أخرى تتواجد بحاسي مفسوخ و غيرها  في ظل غياب تدخل مصالح البلديات لتوفيرها . 
 و نفس الأمر كان أيضا بالنسبة للمطاعم المدرسية  التي لازالت  محل انشغال العديد من الأولياء خاصة و أن 102 مطعم فقط يقدم وجبات ساخنة  و هو ما سبق ل “جريدة الجمهورية”  و أن تطرقت اليه في عددها الماضي ، حيث دعا الامين العام للولاية ومدير التربية   الى متابعة هذا الملف و ايجاد حلول استعجالية لتسوية  الوضعية  قبل الفاتح من شهر نوفمبر القدم  علما بأن بعض الأميار و من بينهم رئيس بلدية عين الترك تحجج بعدم فتح 9 مطاعم بالابتدائيات  الى مشكل الربط بالشبكات  و آخرون بسبب نقص اليد العاملة .
  و قد طالب الوالي  في هذا السياق مدير النشاط الاجتماعي الى تحيين قوائم  العمال  في الشبكة الاجتماعية  لا سيما الفئة التي تتقاضى آجرا و لا تمارس أي مهام  و تحويلها  الى هذه المؤسسات التربوية و لاعتماد ايضا على الجمعيات للقضاء على المشكل
عدد المطالعات لهذا المقال : 168


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة