مناقصات,إستشارات...
  مناقصات,إستشارات...


ملف

يطير المنتخب الوطني لكرة القدم اليوم إلى «ليبرفيل»، عاصمة الغابون، بعدما ختم أمس تربص التحضيري بالمركز التقني لسيدي موسي.

 حيث كان كافيا حسب الناخب الوطني جورج ليكانس للتحضير للموعد القاري الذي سينطلق بعد غد السبت بالغابون التي ستحتضن  الـدورة 31 لنهائيات كأس أمم إفريقيا، أين تعلق أمال  45 مليون الجزائري على رفقاء محرز للتتويج باللقب الإفريقي إضافة النجمة الثانية في رصيد المحاربين ، ومن المتوقع أن يصل رفقاء محرز إلى العاصمة» ليبارفيل «على الساعة السادسة مساءً، بعد رحلة خاصة عبر الخطوط  الجوية الجزائرية تدوم لخمس ساعات، كما سيقيم الخضر بفندق «أليكونيا موندا» ذات 5 نجوم رفقة منتخب الزيمبابوي رغم أن هذا الأخير أعرب أمس الأربعاء عن عدم رضاه على هذا الفندق الذي لا يتوفر إلا على 38 غرفة، وهو نفس المشكل الذي إعترضته هيئة روراوة الإثنين الفارط لدى الكاف التي ستسعى لحل الإشكال قبل وصول المنتخبين اليوم، وقد يقوم بتغير مكان إقامة منتخب زيمبابوي بإعتبار ان المنتخب الجزائري هو السباق في الحجز، هذا سيخوض المنتخب الوطني لقاءه الاول مساء الأحد المقبل أمام الزيمبابوي بملعب «فرانس فيل»، الذي يتسع لـ 20 ألف مناصر ويبعد عن مقر إقامة الخضر بساعة من الزمن ، إذ من المتوقع أن تكون تجتاز نسبة الرطوبة 86 بالمئة تحت درجة حرارة لا تتعد الـ 24  درجة في حدود  الساعة الخامسة بعد الزوال، وهو توقيت المباراة المبرمجة ضد زيمبابوي  وبعيدًا عن أجواء الإقامة والسفر والخوض في المنافسة، فقد ختمت كتيبة المدرب ليكنس تربها التحضيري أول أمس الثلاثاء بلقاء ودي تحضيري أمام منتخب موريتانيا الذي تكبد هزيمة ثقيلة إثر تلقي شباك لستة أهداف كاملة، في لقاء كان بمثابة الفرصة الأخيرة للطاقم الفني من أجل وضع آخر الروتشات تحسبًا للعرس القاري، حيث تناول التقني البلجيكي المباراة بتشكيلة تقريبًا ستكون أساسية في أول رهان في» كان «، 
إكتفاء التقني البلجيكي على تربص سيدي موسى وعدم خوض مباريات ودية مع منتخبات من المستوى الأول، كان محل جدل من طرف  الفنيين والعارفين بخبايا الكرة الجزائرية، معتبرين ان التقني البلجيكي لم يضع برنامجا تحضيريا متكاملا لمنتخب مرشح على الورق لنيل التاج الإفريقي مقارنة بالمنتخبات الأخرى التي كلها خاضت تربصات خارج أوطانها، وواجهت منتخبات كبيرةعلى غرار تونس  الذي واجه منتخب مقاطعة الكتلان الإسبانية والمنتخب المصري، فيما فضلت زيمبابوي منتخب الكاميرون في مباراة إنتهت على وقع التعادل، أين أظهر منافس الخضر إمكانيات كبيرة أمام الأسود غير مروضة بعدما تمكن «المحاربين» من الوصول إلى شباك الكاميرون، وهو ما يؤكد أن المنافس الاول للخضر ليس بالحلقة الأضعف للمجموعة الثانية، أما اسود التيرانغا منتخب السنغال المنافس الثالث للمنتخب الجزائري، فقد واجه فرسان ليبيا وفاز عليهم بنتجة 2/1، فيما قدم نسور قرطاج مستوى باهر امام الفراعنة رغم هزيمتهم بستاد القاهرة في الدقائق الأخيرة. ليبقى التساؤل مطروحا حول مستوى الخضر الحقيقي  على إعتبار أن الكل أتفق على محدودية إمكانيات موريتنايا   الذي واجه الخضر وديا  غير متأهل  حيث لعب بتشكيلة مبتورة من نجومها  كما أن خوض مباراتين وديتين امام نفس المنتخب في أقل من أسبوع طرح العديد من علامات استفهام 
منافسوا الخضر أصبحوا مطلعين على الحلقة الأضعف للمنتخب الجزائري، فالجميع يدرك أن دفاع المنتخب الجزائري لم يستقر على تركيبة بشرية واحدة منذ مغادرة الثنائي عنتر يحي مجيد بوقرة صخرة دفاع المنتخب الوطني  فشباك الخضر أصبحت تقريبًا تهتز في كل مباراة سواء كانت رسمية أو ودية، فالأخطاء الفادحة التي ترتكب أدخلت الشك إلى نفوس عشاق المنتخب الوطني، فغالبية التعثرات المسجلة في التصفيات المؤهلة لمونديال البرازيل كان بطلها دفاع المنتخب الوطني، عكس القاطرة الأمامية التي تتمتع بالحس التهديفي، حيث لم يستقر التقني البلجيكي على التوليفة المناسبة في الدفاع.
 ومن المتوقع ان يكون الثنائي بن سبعيني وعيسى ماندي في محور الدفاع، بعدما أبان الثنائي عن إمكانيات كبيرة في لقاء الودي الأخير رغم أنه كان أمام منافس متواضع، إلا الأصداء الواردة من سيدي موسى كشفت أن الثنائي أثلج صدر ليكانس، بعدما أظهرا تنسيقًا كبيرًا وتفاهما مع باقي الخطوط، لتبقى مهمة تغطية الجهة اليسرى للثنائي بلخيثر وغلام، وفي حالة ما حدث إنسجام ما بين الخط الخلفي، فسيكون لليكنس قد حل العقدة 

عدد المطالعات لهذا المقال : 109

تعليــــــــــقات :


العشُّ الأولُ



الصورة 24 2016-10-09 العشُّ الأولُ بــقلـم : ربيعة جلطي ربيعيات كان على ذلك الشاب المحبّ، الذي وصل دمشق منذ أيام قليلة أن يختار بيتا مريحا لجوهرته. الشقق كثيرة في دمشق. لكن كيف فعل "أمين" ذلك ؟ كيف وصل إليها ؟ كيف عثر عليها؟ إنها في حي دمشقي راق وهادئ وعريق يدعى"القصور". الثمن؟ لا يهم الثمن. آنذ... المزيد
  مناقصات,إستشارات...