مناقصات,إستشارات...
  مناقصات,إستشارات...


ملف


المصور :

ينقسم الفنيون الجزائريون المتتبعون لمشوار المنتخب الوطني لكرة القدم إلى متفائلين و متشائمين بما ستؤول إليه مشاركته في نهائيات كأس أمم أفريقيا 2017 التي ستجرى من 14 جانفي إلى 5 فيفري بالغابون.  

و في هذا السياق أبدى اللاعب الدولي السابق هواري بلخطوات تفاؤله بمشاركة إيجابية ل«الخضر» في دورة الغابون لكنه استبعد إمكانية تحقيق رفقاء محرز للمفاجأة و العودة بالتاج القاري. هواري بلخطوات الذي أجرى عملية جراحية خلال الأسبوع الجاري على مستوى الظهر حمل ألوان المنتخب الوطني من 1980 إلى 1990 حيث استدعي في صفوف منتخب الأواسط و منتخب الأكابر «ب» ثم «أ» بالإضافة إلى المنتخب الوطني العسكري. و نشط هواري بلخطوات تحت قيادة مدربين كبار على غرار رابح سعدان و المرحوم عبد الحميد كرمالي. صرح ل«الجمهورية» بخصوص مشاركة الجزائر في نهائيات «كان 2017» قائلا: «نسمع الكثير من الكلام يقال لكننا نبقى متفائلين فالأكيد أن اللاعبين سيقدمون كل ما لديهم و أن المدرب واع بالمهمة التي تنتظره فهو رجل له مستوى و هو أدرى بعمله لكن النتيجة التي ستؤول إليها المشاركة الجزائرية هي الفاصل و لا يمكن أن نحكم على المنتخب من الآن». و بخصوص قائمة ال23 التي أعلن عنها الناخب الوطني قبل أزيد من أسبوع و التي حملت الكثير من المفاجآت و أعقبتها ردود أفعال قوية أكد هواري بلخطوات أن أي قائمة للاعبين إلا و تكون محل نقاش وانتقادات مهما حملته من أسماء ، متفهما الوضعية التي يتواجد فيها أي مدرب عند وضع القائمة تحسبا لمنافسة دولية. و قال اللاعب السابق لجمعية وهران في هذا الصدد: «مهما حملته القائمة من أسماء إلا وسيكون بعدها كلام سواء تعلق الأمر بقائمة كأس أمم أفريقيا أو كأس العالم ، حيث تبدأ التساؤلات حول سبب عدم استدعاء فلان و فلان لكن كرة القدم هذه هي و المدرب يضع القائمة حسب جاهزية لاعبيه فهو لن يرفض استدعاء لاعب يكون في أوج عطائه ، و الإنتقادات ستبقى مستمرة ما دام أننا لم نتأهل بعد إلى المونديال القادم خاصة و أننا مررنا بمرحلة صعبة في الآونة الأخيرة ، فالناخب الوطني لو كان يتوفر على ميسي لاستدعاه و لن يستدعي غيره في مكانه». و أضاف نفس المتحدث في السياق ذاته: «الناخب الوطني أدرى بتشكيلته و لا يخفى عنكم أن الجزائريين كلهم يفقهون في الكرة و تكاد تكون غالبيتهم فنيين ، عموما فليكنس يعرف لاعبيه جيدا و نتمنى من اللاعبين الذين استدعاهم أن يبرهنوا على أرضية الميدان أحقيتهم بهذا الإستدعاء كما نتمنى أن نكتشف أسماء جديدة من هذه القائمة خلال المباريات». و بخصوص مباراة موريتانيا الودية ، قلل هواري بلخطوات من أهميتها مرجعا ذلك إلى اختلاف المباريات الرسمية عن الودية. و قال بلخطوات في هذا الإطار: «مجريات اللقاء الودي تختلف تماما عن مجريات اللقاء الرسمي و عليه فنتيجة المباراة الودية لا تهم و هناك في السابق منتخبات انهزمت بجميع مبارياتها الودية و فازت بالكأس التي كانت تستعد لها ، فعلينا أن نؤمن بحظوظنا لكننا لن نحكم على اللاعبين من خلال مباراة ودية».
«من المؤسف أننا لا زلنا نجرب لاعبين جدد»
 من جهة أخرى انتقد هواري بلخطوات فكرة استدعاء لاعبين جدد و تجريبهم في مباراة ودية قائلا بأن المنتخب الوطني يجب أن يكون قد تجاوز مرحلة التجريب. و جاء في تصريح المهاجم السابق للازمو: «على الناخب الوطني أن يستدعي لاعبين يعرفهم جيدا فالأمر يتعلق بالمنتخب الوطني في حين لا زلنا في مرحلة تجريب لاعبين جدد ، كان من الأجدر أن نكون قد تجاوزنا هذه المرحلة و الأحسن جاهزية هو الأجدر بالإستدعاء ، فمنافسة كأس أمم أفريقيا تتطلب أخذ العناصر الأكثر جاهزية من الناحيتين البدنية والنفسية ، بإمكاننا الفوز على موريتانيا وديا ب5 أو 6 أهداف لكن عندما نذهب إلى الكان سنصطدم بظروف مغايرة عن تلك التي أجرينا فيها المباراة الودية على غرار المناخ الحار و أمور أخرى». ومعلوم أن قائمة ال23 حملت بعض الأسماء التي استدعيت لأول مرة في صفوف المنتخب الوطني على غرار مدافع اتحاد العاصمة محمد بن يحيى و مدافع النادي الإفريقي التونسي مخطار بلخيثر الذي خطف الأنظار في ودية موريتانيا الأولى و نال إعجاب الناخب الوطني. وبلغة صريحة ، استبعد هواري بلخطوات إمكانية تحقيق المنتخب الوطني للمفاجأة في هذه «الكان» ملمحا إلى أن التشكيلة الحالية لم تصل بعد مستوى المنافسة على التاج القاري. 
«التعثر في تصفيات المونديال 
لن يؤثر على الأداء في الكان»
و قال الدولي السابق في هذا الموضوع: «الهزيمة أمام نيجيريا و التعثر أمام الكاميرون في تصفيات المونديال لن يؤثرا على أداء المنتخب الوطني في كأس أمم أفريقيا  لأنهما أصبحا من الماضي و حتى تصفيات كأس العالم لم تنته بعد و عليه ليس بإمكان النتيجتين التأثير على مشوار المنتخب في الكان». ولدى مقارنته مستوى الكرة الأفريقية سابقا و حاليا ، اعترف هواري بلخطوات بالتطور الواضح لكرة القدم الأفريقية على مدار السنوات مشيرا مرة أخرى إلى صعوبة المناخ الذي يبقى العائق الأكبر بالملاعب الأفريقية قائلا: «الحرارة المرتفعة تكون دائما عائقا أمام اللاعبين بأفريقيا لكن ما تجدر الإشارة إليه أن المنتخبات الأفريقية تطورت كثيرا مقارنة بجيلنا حيث أصبحت تطبق كرة جميلة». واختتم هواري بلخطوات تصريحه بالتأكيد على الأهمية البالغة للف
وز بالمباراة الأولى حيث قال: «يجب أن يسير المنتخب الوطني هذه المنافسة مباراة بمباراة و لا بد من الفوز بالمباراة الأولى ثم التفرغ للمباريات المتبقية بعدها».

عدد المطالعات لهذا المقال : 55

تعليــــــــــقات :


العشُّ الأولُ



الصورة 24 2016-10-09 العشُّ الأولُ بــقلـم : ربيعة جلطي ربيعيات كان على ذلك الشاب المحبّ، الذي وصل دمشق منذ أيام قليلة أن يختار بيتا مريحا لجوهرته. الشقق كثيرة في دمشق. لكن كيف فعل "أمين" ذلك ؟ كيف وصل إليها ؟ كيف عثر عليها؟ إنها في حي دمشقي راق وهادئ وعريق يدعى"القصور". الثمن؟ لا يهم الثمن. آنذ... المزيد
  مناقصات,إستشارات...