مناقصات,إستشارات...
  مناقصات,إستشارات...


ملف


المصور :

‘’نعمان .ب’’ كهل في عقده الرابع لا يزال يتخبط في مشاكل صحية و اجتماعية معقدة للغاية بعد حادث العمل الذي تعرض إليه أثناء أدائه لمهنته كبناء والذي استدعى إجراء عملية  جراحية  دقيقة  بعدما فقد أوتار يده اليمنى . نعمان الذي لم يتردد في  الحديث إلينا عن  ما عان منه  قبل وبعد الحادث فهو الرجل الذي بلغ من العمر 47 سنة  يقطن بحي جيطال بالدار البيضاء  ولم يتوان منذ شبابه  في الاتكال على نفسه لضمان قوته  وقوته عائلته  من خلال عمله كبناء  في العديد من الورشات  بالولاية و خارجه  ، حيث أكد لنا أنه يملك من الخبرة  في مجال البناء ما يفوق   25 سنة  لكنه لا يملك سوى الخبرة  فقط فلا تأمين  ولا بطاقة شفاء  تضمن  له العلاج والتداوي بالمجان  ولا غير ذلك  من الامتيازات التي توفرها التأمينات للعامل ... أكثر من عقدين من الزمن راحا هباء منثورا لم ولن  يستفد منه   نعمان  على غرار باقي نظرائه من العمال غير المؤمنين . معاناة الكهل لم يفكر فيها قبل الحادث لأنه كان يظن أن خبرته قد تجنبه الوقوع في  حوادث عمل  إلى أن وقعت الفأس في الرأس ذات يوم من  نهاية العام الماضي  حيث كان  نعمان  يمارس نشاطه  كبناء لدى أحد الخواص  بمنزله  بإقليم بلدية قديل  حيث وعندما همّ محدثنا بتسوية  البلاط ‘’دال دوسول’’ قبل وضعه باستعمال آلة القطع ‘’ لامال’’ فإذا بالحلقة الحادة تنكسر و تصيب نعمان في يده اليمنى  حيث بدأ ينوف دما لم يستطع إيقافه الى أن نقله صاحب المنزل وبسرعة إلى استعجالات مستشفى أول نوفمبر حيث استدعت حالته الصحية التي تدهورت جراء الحادث إلى تحويله  مباشرة إلى غرفة العمليات لإخضاعه لعملية جراحية دقيقة بعدما تبين أنه فقد 3 أوتار على اليد المصابة . عمليه جراحية لا يمكن لنعمان نسيانها لأنها غيّرت مجرى حياته الاجتماعية والمهنية  بحيث حذره  الأطباء لعدم حمل الثقل مما سيجبره على تغييّر نمط عمله لما يتماشى ووضعيته الحالة بعد أن يشفى نهائيا خاصة  وأنه لا يزال في حالة نقاهة منذ أزيد من 3 أشهر وقد تستمر فترة النقاهة إلى 6 أشهر أخرى ورغم أمله في استعادة عافيته يتحسر نعمان على سنوات العمل الضائعة و على التأمين الذي لو استفاد منه قبل ذلك لكان قد تم تعويضه عن الحادث و استفاد من منحة العجز مدى الحياة .

عدد المطالعات لهذا المقال : 59

تعليــــــــــقات :


العشُّ الأولُ



الصورة 24 2016-10-09 العشُّ الأولُ بــقلـم : ربيعة جلطي ربيعيات كان على ذلك الشاب المحبّ، الذي وصل دمشق منذ أيام قليلة أن يختار بيتا مريحا لجوهرته. الشقق كثيرة في دمشق. لكن كيف فعل "أمين" ذلك ؟ كيف وصل إليها ؟ كيف عثر عليها؟ إنها في حي دمشقي راق وهادئ وعريق يدعى"القصور". الثمن؟ لا يهم الثمن. آنذ... المزيد
  مناقصات,إستشارات...