مناقصات,إستشارات...
  مناقصات,إستشارات...


قصة و قصاص

< 2016-12-15 >

مهر العار و الشَّنار

«أغرق روحها في رذاذ كراهيته و دنس جسدها بلعاب قذارته ، أعدم كرامتها و شطب شرفها و استنزل همتها التي لطالما تكسرت كل إغراءاته على صخرة عفتها حتى أضاءت ...
تفاصيل ...

< 2016-11-27 >

ابن من الدرجة الثانية

هبت رياح عاتية من الكراهية الحاملة لرائحة الغل العفنة على قاعة المحاكمة فتساقطت أوراق الانسانية من شجرة الرحمة التي ما فتئت حتى طارت هي الأخرى من شدة ...
تفاصيل ...

< 2016-11-23 >

الغزل القاتل

[ بمعطفها الأسود ازداد بياض بشرتها تفوقا على لون الثلج ، حينما تبتسم و هي تمد الكأس إلى ثغرها المفتوح بغنج و دلال يسكر من يجالسها من فرط أنوثتها ، شعر...
تفاصيل ...

< 2016-10-25 >

رسائل في صحراء الرجولة

بادرها الشيب قبل الأوان و احتلت ملامحها الأحزان ، تسرب الأسى إلى دهاليز نفسها فأضحت عباراتها معتقة بالأشجان ، هي زوجة ضمن قوافل النساء التائهات في صح...
تفاصيل ...

< 2016-10-23 >

مصلحة طبية مثخنة بالجراح

إن الأجواء بمصلحة الاستعجالات لطالما كانت مشبعة بالتأفف و التذمر الصادر إما من أصحاب المآزر البيضاء أو المرضى و الجرحى الملطخة ثيابهم بالدماء لكن لم...
تفاصيل ...

< 2016-10-19 >

مسرحية الرعاع

دخل قاعة الجلسة محاطا برجال الأمن ، يمشي منتصبة القامة بخيلاء و استعلاء و كأنه رجل ثوري أمسك به المستعمر فبدل أن يهينه الجلاد عذّب هو جميع المستبدين ب...
تفاصيل ...

< 2016-10-13 >

دروب اليأس

شربت الخمر داخل حانة بوسط مدينة وهران حتى طار عقلي لعلي أنسى همومي وحياتي المعقدة ، من شدة تأثير الكحول على تصرفاتي نسيت أن السياقة في حالة السكر ...
تفاصيل ...

< 2016-10-12 >

ساعة الفحص الشامل

كانت قاعة الجلسة تغص بالتطفل و الفضول ، مكتظة بالترقب و الانتظار و مزدحمة بالقصص و الحكايات الممهورة بصيغ أخلاقية لأحكام مسبقة ، سكت الجميع...
تفاصيل ...

< 2016-10-09 >

نبش الجراح

يعلم أنه لن يحكم عليه بالإعدام أو المؤبد أو بسجن لمدة طويلة فالتهمة المتابع بها مكيفة على أساس القتل الخطأ و مع ذلك كان شاحب الوجه، غائر العينين...
تفاصيل ...

< 2016-10-04 >

قانون البحار

صحيح أن الضباب لا زال كثيفا لكن دائما و دوما تأتي العدالة من الجهة التي لم نكن نتوقعها لتطرد بالقانون قليلا من غموض الرؤيا نحو مستقبل يسوده العدل و لو...
تفاصيل ...


العشُّ الأولُ



الصورة 24 2016-10-09 العشُّ الأولُ بــقلـم : ربيعة جلطي ربيعيات كان على ذلك الشاب المحبّ، الذي وصل دمشق منذ أيام قليلة أن يختار بيتا مريحا لجوهرته. الشقق كثيرة في دمشق. لكن كيف فعل "أمين" ذلك ؟ كيف وصل إليها ؟ كيف عثر عليها؟ إنها في حي دمشقي راق وهادئ وعريق يدعى"القصور". الثمن؟ لا يهم الثمن. آنذ... المزيد
  مناقصات,إستشارات...