مناقصات,إستشارات...
  مناقصات,إستشارات...


رأي الجمهورية

العمل أولا والصداقة ثانيا

بــقلـم :  الجيلالي سرايري

يـــوم :   2017-02-16

الدول التي تطورت والشعوب التي نهضت وحققت تنميتها وتقدمها صبرت وقدمت تضحيات كبيرة فالتزمت بالطاعة والانضباط وأداء الواجب واكتفت بالقليل المتاح في انتظار الكثير في المستقبل عندما تتحسن الأوضاع وتكثر الخيرات   فالتزمت بمواعيد العمل من دخول وخروج وبذل الجهد المطلوب ولم ينظرا لعمال إلى الإرباح التي يجنيها أرباب العمل وأصحاب الأموال فظلت علاقة العمل محترمة من الطرفين (المسيرين والعمال) ولم تتأثر بالمواقف والأشخاص فالعمل هو العمل والصداقة من بعد ذلك على العكس مما يحدث عندنا حيث يتم إقحام العامل الشخصي في علاقة العمل للاختباء وراءه فيتغيب العامل أو يتأخر أو يتهاون في عمله فيتدخل المسئول عنه لتنبيهه  ويتخذ الإجراءات القانونية ضده فيثور العامل متهما ذلك المسئول بالظلم والتعسف ويقوم بتشويه سمعته ويستنجد بالنقابة أو يلجأ إلى المحكمة في حالة فصله من العمل وكلما حاول المسير فرض النظام والانضباط كلما ازداد تذمر العمال وسخطهم وقد يصل الأمر إلى الإضراب عن العمل والمطالبة بإقالة المدير ويسود التوتر ويختل عمل المؤسسة ويتراجع إنتاجها وقد تفلسكما حدث مع الكثير من المؤسسات العمومية عندنا لأننا لم نفرق بين علاقة العمل والعلاقات الشخصية الخارجية وتقييم العامل على حسب جهده واجتهاده وإتقانه لعمله والمواظبة عليه كما هو واقع في المجتمعات المتطورة التي تركز على الجانب الاقتصادي بالدرجة الأولى وكل واحد في مكانه له دوره في المؤسسة يقوم به على أحسن وجه وأي يخلل يصلح على الفور دون معارضة أو احتجاج

العشُّ الأولُ



الصورة 24 2016-10-09 العشُّ الأولُ بــقلـم : ربيعة جلطي ربيعيات كان على ذلك الشاب المحبّ، الذي وصل دمشق منذ أيام قليلة أن يختار بيتا مريحا لجوهرته. الشقق كثيرة في دمشق. لكن كيف فعل "أمين" ذلك ؟ كيف وصل إليها ؟ كيف عثر عليها؟ إنها في حي دمشقي راق وهادئ وعريق يدعى"القصور". الثمن؟ لا يهم الثمن. آنذ... المزيد
  مناقصات,إستشارات...