مناقصات,إستشارات...
  مناقصات,إستشارات...


رأي الجمهورية

«قهوة موح»...

بــقلـم :  بومدين بن عياد

يـــوم :   2017-02-17

إذا أردت أن تضرب موعدا لأحد الأصدقاء فليس أمامك خير من «القهوة» وإن أنت خرجت من البيت لأوصتك أمّك أو زوجتك .. لا تنس القهوة ! أما إذا رغبت في «صالحة» من المصلحات فلا تندهش ولا تقلق ولا تتعجب إن طلب منك أحدهم «قهوة» ...
«مصيبة»! هذه القهوة التي كانت بنت سي الحاج تضمد بها جراح الطفولة كلما قصفك أحد أقرانك بـ «صَمّة» في الرأس الدم «يحبس» على التو في «البلاص» ... وعجيبة هذه القهوة التي لا شّك أنك طربت لسماع سجالها مع «لاتاي» (عدوّها اللدود) في رائعة «الكاردينال» الراحل الحاج محمد العنقى وبعدها قطعة منّا هذه القهوة نحن الجزائريون المولعون بل والمدمنون على هذه «السوداء» الواردة الوافدة إلينا من بلد «الصامبا» كافي دو برازيل ...
... لأقول لك صاحبي ولتعلم خيي أن هذه القهوة كانت ولا تزال وستبقى بالنسبة إلينا أقرب الى الكسرة وخبزنا اليومي وأننا سنحن إليها دوما كما في رائعة مارسال خليفة «أحن الى خبز أمي الى قهوة أمي» ...
«على القهوة راني نسال»! وأتساءل عن هذا «الباندي» ولد «الباندي» الذي تمكن بـ «القهوة» وقهوة كبيرة بدون أي شك أن يكسب ويراود ويروّض سوق القهوة لحسابه وعلى مزاجه أشبه بتلك الصورة التي عرفناها أيام الطفولة على إحدى العلب «حمار برأس أسد» (سانطور) ... «باندي» أو «باندية» كثر هؤلاء الذين لا أحد منا يدري كيف صاروا ربابين على بابور القهوة وأما البقية «لا سويت» فهي معروفة .. قهوة حامضة محروڤة «غاملة» «مطرفيكية» بماركات براقة ومحتوى مقرف يعذّبنا أصحابها يوميا عن طريق ومضات إشهارية بقنوات التلفزيون (سيليما) تصّم أذاننا تجعلك تشمئز وتلعن كلما تجرعت بدل الارتشاف من هذا الخليط (الرهج) .
القهوة راحت مع «مْوَالِيها» ! لمّا خلا الجو والبحر والبر من التحاليل و «ليزاناليز» ومن عين الرقابة والضبط .. أطنان القهوة تفرغ بموانئنا وتتدفق بأسواقنا نستهلك وكفى ! حتى بـ 80 ألف للكيلو (وين رانا رايحين) وإن غداً لناظره قريب فقط كلوا أنتم «القهوة» واتركوا لنا البن ! في قهوة موح ... أشرب ورُوحْ !

العشُّ الأولُ



الصورة 24 2016-10-09 العشُّ الأولُ بــقلـم : ربيعة جلطي ربيعيات كان على ذلك الشاب المحبّ، الذي وصل دمشق منذ أيام قليلة أن يختار بيتا مريحا لجوهرته. الشقق كثيرة في دمشق. لكن كيف فعل "أمين" ذلك ؟ كيف وصل إليها ؟ كيف عثر عليها؟ إنها في حي دمشقي راق وهادئ وعريق يدعى"القصور". الثمن؟ لا يهم الثمن. آنذ... المزيد
  مناقصات,إستشارات...