هــام

جمعية العلماء المسلمين بميلة: توزيع 24 جهاز تنفس اصطناعي على المؤسسات العمومية الاستشفائية

يوم : 15-07-2020
صورة المقال
قام المكتب الولائي لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين بميلة بتوزيع 24 جهاز تنفس اصطناعي على المؤسسات العمومية الاستشفائية بالولاية، حسب ما علم اليوم الأربعاء من المكلف بالإعلام والعلاقات على مستوى مكتب الجمعية، كمال بوطواطو.
	و في تصريح لوأج أوضح ذات المصدر بأن العملية تمت بحر الأسبوع الجاري واستفادت منها 04 مؤسسات عمومية استشفائية موزعة عبر كل من عاصمة ولاية ميلة وبلديات فرجيوة و وادي العثمانية و شلغوم العيد بمجموع 06 أجهزة لكل مؤسسة.
وأضاف المصدر بأن هذه التجهيزات الموجهة لمساعدة الأطقم الطبية و شبه الطبية العاملة على مستوى مصالح كوفيد-19 المتواجدة بهذه الهياكل الصحية عبارة عن حقائب تتوفر على أجهزة تنفس اصطناعي يمكن حملها والتنقل بها حتى إلى منازل المرضى لاستشفائهم منزليا.
	وقد استفاد المكتب الولائي للجمعية بميلة من هذه الحصة من الأجهزة، حسب المكلف بالإعلام، في إطار المبادرة التي قامت بها الجالية الجزائرية بالمهجر من خلال اقتناء ما مجموعه 1500 حقيبة جهاز تنفس اصطناعي وسلمتها للمكتب الوطني لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين لتوزيعها على المؤسسات الاستشفائية على مستوى القطر الوطني كمساهمة في مجابهة كوفيد-19.
	و بشأن نشاط جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بميلة في مجال مكافحة جائحة كورونا أفاد السيد بوطواطو بأن المكتب الولائي على غرار باقي فعاليات المجتمع المدني المحلي منخرط في العملية ومتفرغ للعمل التضامني بعد أن قام بتجميد جميع نشاطاته بسبب الجائحة.
	و من الأنشطة التي يعمل عليها المكتب، يضيف المصدر، خياطة الألبسة والأقنعة الواقية لفائدة الأطقم الطبية و شبه الطبية المتواجدة في الصفوف الأولى لمواجهة هذا الفيروس، مردفا بأن الاتصال مستمر بالقائمين على المؤسسات الاستشفائية بالولاية لتوفير ما أمكن من هذه الوسائل الوقائية لاسيما بعد أن أبدت عديد الخياطات استعدادهن لخياطة تلك الألبسة والكمامات. 
عدد المطالعات لهذا المقال : 188


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة