في طبعة مشتركة بين دار المثقف ودار ببلومانيا المصرية

أيام سوداء جديد الروائي رياض وطار

يوم : 28-07-2020 بقلم : زهرة برياح
صورة المقال
 صدر للروائي و الإعلامي رياض وطار «أيام سوداء»، في طبعة مشتركة بين دار المثقف ودار ببلومانيا للنشر والتوزيع المصرية كما سيتم توزيعها في 5 دول عربية على النحو التالي: مصر، الأردن، العراق، لبنان والسودان، وهي الرواية الثالثة في مساره بعد «حريم الفرطاس» و«متاهات أنثوية» .
وفي اتصال هاتفي صرح رياض وطار عن عمله الجديد قائلا : «الشكر الموصول لمديرة دار المثقف للنشر والتوزيع سميرة منصوري على المجهود الذي بذلته ليصدر العمل في أبهى حلته متمنيا لها ولطاقم الدار النجاح والتوفيق في مسارهم المهني « ، معرجا على محتوى عمله الجديد الذي يتضمن قصة تعكس خيوط تتشعب فيها الكثير من الأحداث وشخصيتها المحورية تدعى «علي كموشة «، شخص نزيه وأمين يشتغل بإحدى المؤسسات الوطنية، يُتهم باختلاس أموال من خزنة المؤسسة، ولأنه المسؤول الأول عليها يدك به في السجن لخمس سنوات كاملة.
تنتهي السنوات المرة  ويعود إلى بيته و حيه، أين يكتشف أمورا كثيرة قد تغيرت، فالزوجة زكية تحولت إلى عاملة تنظيف تخدم زوج عجوز،  و اختار أطفاله الشتات، فعمل على  التقرب منهم بالخروج معهم للاصطياف في مركز للاستجمام بولاية تيبازة الساحلية الساحرة، وهناك تفضفض له زوجته عناء السنين.فيحاول طمأنتها ويعدها بتعويضها على ما فات، ويلتمس منها البقاء بالبيت ليستلم هو دوره كما يجب، يدق كل الأبواب دون جدوى ،بسبب صحيفة سوابقه العدلية المتسخة، لكنه لا يفقد الأمل ويساعده صديقه سعيد على إيجاد عمل كحارس ليلي بإحدى الشركات الخاصة، ويشرع في العمل لكنه يفاجأ بهجوم إرهابي ، لتنتهي الفاجعة بتحريره وقتل الإرهابي. وفي خضم هذه الأحداث يزداد إحساسه قتامة، ليستيقظ علي كموشة ذات يوم على كابوس أكبر و هو تحول ابنه إلى إرهابي خطير، ولهول الصدمة يفقد أعصابه ،ويزج به في مستشفى الأمراض العقلية، لتواجه زوجته زكية مصيرها المر من جديد وتخرج لإعالة زوجها المريض وباقي أفراد عائلتها، حيث تعمل عند صاحب مطعم يتحرش بها جنسيا ويعتدي عليها، لتخرج ذات صباح وفي يدها سكين تطعنه به انتقاما لشرفها، لتنتهي مأساتها بدخولها السجن.
عدد المطالعات لهذا المقال : 98


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة