هــام

وفــرة وانخفــاض محســوس في أسعــار الأضــاحي يومـان قبــل العيــد

الكبش ينتظر من يشتريه

يوم : 29-07-2020 بقلم : ك.زوايري صورة : رياض شرفاوي
صورة المقال
- الأسعار بين 23 ألف و40 ألف دج 


عرفت أسعار الماشية عشية العيد تراجع هام في الأسعار بعد أن تأكد الموالون والمربون ووسطاء البيع من تقلص الطلب بنسبة تجاوزت الـ50% كما أنهم يعلمون بأن البيع بعد العيد سيكون أكثر ركودا لتوقف المناسبات مثل موسم الحج و الأعراس وغيرها وبالتالي فإنهم مضطرون اليوم للبيع بأدنى الأسعار على الأقل لاسترجاع تكاليف الشراء أو تربية مواشيهم طيلة الأشهر الفارطة كما أن هذا التراجع سجله المشترون بين يومي أول أمس الإثنين وأمس الثلاثاء لأن الاسعار حتى يوم السبت كانت مرتفعة إلى متوسطة نسبيا و هذا لأن الموالين كانوا يتأملون تضاعف الإقبال يوم السبت كونه يوم عطلة غير أنهم اكتشفوا أن هذا التراجع في الطلب أصبح واقع بعد أن بقي للعيد خمسة أيام فقط بداية من السبت ومن ثمة اعتمدت أسعار معقولة و تنافسية أكثر و هذا عبر أغلب نقاط البيع التي زرناها صباح أمس الثلاثاء بكل من منطقة طفراوي بداية من طريق الحامول الذي لم يعرف هذه المرة فتح نقطة البيع النظامية الكبرى التي تعود عليها المواطنون على مدخل هذه المنطقة السكنية غير أن الكثير من المزارع تتوفر بها اليوم المواشي و بأسعار جيدة زيادة على نقاط البيع غير النظامية على جانبي الطريق و التي يبيع بها الموالون القادمون من ولايات أخرى خاصة ولاية تيارت وبشار ومنطقة المشرية وغيرها، كما زرنا نقاط البيع العديدة و المتعددة المنتشرة عبر الطريق الرابط لمنطقة السانيا بمسرغين والتي تتوزع بها عشرات نقاط البيع غير النظامية و التي تشهد اليوم إقبال أكبر من الأسبوع الفارط إذ كانت الجمهورية قد قامت بنفس الجولة الاستطلاعية بهذه المنطقة و لم نسجل وجود إقبال جيد 
تراجع الإقبال بسبب ضعف القدرة الشرائية
غير أن الموالون و رغم تحرك عمليات البيع إلا أنهم صرحو لنا بان الطلب هذا الموسم كان أقل بكثير من المعتاد و قدرو لنا هذا التراجع بأكثر من النصف و هو ما برره لنا الكثير من المواطنين ممن وجدناهم يشترون بضعف القدرة الشرائية مع ظرف الحجر الصحي وتوقف العديد من النشاطات و تراجع مداخيل أغلب القطاعات الإقتصادية و تسريح العمال وغيرها من الظروف التي حالت دون تمكن الكثير من العائلات من شراء الاضحية كما ان بعض المواطنين صرحو لنا بأنهم سيشترون خروف واحد ليقتسموه بنفس العائلة بين الإخوة لعدم تمكن كل واحد منهم من شراء خروف لوحده كما صرح لنا بعض الموالون بأن الطلب تزايد هذا الموسم على الكباش الصغيرة و متوسطة الحجم و التي يبدأ سعرها من 23 ألف دج حتى 30 ألف دج وهي متوفرة غير أن أحسن عرض تقريبا حجز من الزبائن أما الفئة الثانية والتي تبدأ من 35 ألف دج حتى 40 ألف دج فهي جيدة من حيث الوزن ومتوفرة بأعداد تسمح للزبون بالإختيار جيدا ما يؤكد بأن العرض خلال هذه الأيام تزايد مقارنة مع الاسبوع الفارط فيما أن الطلب و على الرغم من تحسنه هذا الأسبوع غير أنه أقل بكثير من الموسم الفارط بدليل أن نقاط البيع هي الاخرى تراجع عددها بعد ان أصبح العيد بعد يومين فقط ولم يتم بعد تحديد نقاط البيع النظامية 
البيع بنقاط البيع غير القانونية 
إذ أن جميع نقاط البيع التي تعرض بها الماشية اليوم هي غير نظامية فلم تحدد هذا الموسم نقاط البيع القانونية و لم يصدر اي قرار ولائي يخص تنظيم عمليات البيع حسبما  تأكد لنا من مصادر مطلعة من الولاية و هو ما جعل مديرية المصالح الفلاحية ترفع يدها هذا الموسم عن تنظيم عمليات البيع و تحديد نقاط البيع في ظل غياب قرار ولائي بهذا الخصوص فيما أن عمليات التلقيح و المتابعة الصحية تمت بالشكل المطلوب و هذا حسبما أكده لنا المربون أنفسهم ممن قدمو لنا شهادات تلقيح ماشيتهم ما يؤكد متابعتها صحيا .
أما عن إحترام الإجراءات الوقائية في بيع الماشية مع وجود هذا الظرف الصحي الإستثنائي فقد لاحظنا عدم إحترامها نهائيا من طرف الموالين ممن لا يرتدون الكمامة نهائيا و يلمسون الماشية من خروف لأخر بعد الزبون و قبله أما المشترون فتباينوا بين ملتزم ومهمل لها .

عدد المطالعات لهذا المقال : 303


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة