«مَــنْ عَمِــــلَ صَـــالِحــــًا فَلِـــنَفــْســـِهِ»

يوم : 03-09-2020 بقلم : اقتباس فضيلة الشيخ حسين بلقوت
صورة المقال
- مدير الجامع الرئيسي القطب  عبد الحميد بن باديس بوهران


معنى قول الله تعالى :«مَّنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ ۖ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ۗ وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ « (46)سورة فصلت.
خلاصة ذلك أنّ الجزاء من جنس العمل ،
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(البِرُّ لا يَبْلَى ، وَالِإثْمُ لَا يُنْسَى ، وَالدَّيَّانُ لَا يَمُوتُ ، فَكُن كَمَا شِئتَ ، كَمَا تَدِينُ تُدَانُ )
وهكذا كلما تأملت في نصوص الوحي ، وفي حوادث التاريخ ، وفي سنن الله في أرضه ، تجد أنها لا تتخلف عن هذه السنة ( كما تدين تدان)   ، وذلك من مقتضى عدل الله وحكمته سبحانه وتعالى ، فمن عاقب بجنس الذنب لم يظلم ، ومن دانك بما دنته به ،لم يتجاوز العدل.فإن الخير بالخير والبادئ أكرم، والشر بالشر والبادئ أظلم…. 
يحكى عن امرأة تصنع الخبز لأسرتها كل يوم، وكانت يوميا تصنع رغيف خبز إضافي لأي عابر سبيل جائع، وتضع الرغيف الإضافي على شرفة النافذة لأي فقير يمر ليأخذه.
كانت تفعل ذلك أملا في عودة وليدها الغائب.
وفي كل يوم يمر رجل فقير أحدب ويأخذ الرغيف وبدلا من إظهار امتنانه لأهل البيت،والدعاء لهم كان يدمدم بالقول :
« الشر الذي تقدمه يبقى معك،
والخير الذي تقدمه يعود إليك !»
كل يوم كان الأحدب يمر فيه ويأخذ رغيف الخبز ويدمدم بنفس الكلمات 
« الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود إليك !»، 
فسَّرت المراة ذلك بالسوء وعدم الإعتراف بالجميل، وبدأت تشعر بالضيق لعدم إظهار الرجل للعرفان بالجميل،
 وشكر المعروف الذي تصنعه، وحدثت نفسها قائلة : 
كل يوم يمر هذا الأحدب ويردد جملته الغامضة ولا يبد اعترافا بالجميل ، ترى ماذا يقصد؟» 
ثم قالت لا شك أنه شرير !!!!
في يوم ما أضمرت في نفسها أمرا وقررت » «التخلص من هذا الأحدب !» الشرير في نظرها.
فقامت بإضافة بعض السمّ إلى رغيف الخبز الذي 
صنعته له وكانت على وشك وضعه على النافذة ، 
لكن ضميرها استيقظ فجأة وبدأت يداها في الارتجاف
« ما هذا الذي أفعله؟!».لا لا لا وألقت بالرغيف ليحترق
في النار، 
وعندما هدأت نفسها قامت بصنع رغيف خبز 
آخر ووضعته على النافذة وهي تتعوذ من شر نفسها. 
وكما هي العادة جاء الأحدب واخذ الرغيف وهو يدمدم « الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود إليك !» 
وانصرف إلى سبيله وهو غير مدرك للصراع المستعر في عقل المرأة. 
كل يوم كانت المرأة تصنع فيه الخبز كانت تصلي لابنها 
الذي غاب بعيدا وطويلا بحثا عن مستقبله ولسنوات عديدة لم تصلها أي أنباء عنه وكانت تتمنى عودته لها سالما.
في ذلك اليوم الذي تخلصت فيه من رغيف الخبز المسموم وفي المساء دق باب البيت وحينما فتحته وجدت – لدهشتها – ابنها واقفا بالباب !!!
كان شاحبا متعبا وملابسه شبه ممزقة، وكان
مرهقا وبمجرد رؤيته لأمه قال « إنها لمعجزة وجودي هنا، كنت على مسافة أميال من هنا مجهدا ومتعبا وملقى على الارض شعرت بالإعياء لدرجة الانهيار في الطريق وكدت أن أموت ، لولا مرور رجل أحدب بي اعطاني طعاما معه، وسقاني ماء وكان الرجل طيبا قال :
« إن هذا هو طعامي كل يوم ، واليوم سأعطيه لك لأن حاجتك إليه أكبر من حاجتي » 
بمجرد أن سمعت الأم هذا الكلام شحبت وظهر الرعب على وجهها ، واتكأت على الباب وتذكرت الرغيف المسموم الذي صنعته اليوم صباحا !!
لقد كادت تقتل ولدها ، لو لم يستيقظ ضميرها و تقم بالتخلص منه في النار، لكان ولدها الآن قد فقد حياته ! 
عند ذلك أدركت معنى كلام الأحدب.وفهمت المعنى
« الشر الذي تقدمه يبقى معك، 
والخير الذي تقدمه يعود إليك!».. وحمدت الله أنها لم تلب تسويل نفسها لها في ذلك اليوم ورفضت الشر .
لذلك افعل الخير ولا تتوقف عن فعله،ولا تفكر بالشر،
حتى ولو لم يتم تقدير الخير من الغير،
فالله لا يضيع أجر من أحسن عملا.
وتيقن أن الله سيكافؤك عما فعلت سواء في حياتك الآن أوغدا يوم القيامة.
عدد المطالعات لهذا المقال : 1566


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة