أمينة حمدي مكفوفة بالشلف ترفع التحدي و تنال الشهادة

«بإمكاننا أن نبدع إذا توفرت الإمكانيات و حلمي الصحافة»

يوم : 18-10-2020 بقلم : أ.دغموش
صورة المقال
 بنجاحها  في شهادة البكالوريا شعبة أدب  رفعت الطالبة  أمينة حمدي التحدي  رغم إعاقتها البصرية  التي تعاني منها منذ الولادة  و هي من  منطقة جبلية نائية بقرية اولاد أحمد ببلدية مصدق بولاية الشلف كل هذا لم يمنع أمينة من رفع التحدي وتحقيق حلمها المتمثل في  نيل شهادة البكالوريا.   “الجمهورية”  زارت أمينة  و شاركتها رفقة أفراد أسرتها فرحة النجاح الذي جاء بعد  كفاح عدة سنوات  برهنت من خلاله أمينة  أن الإرادة تصنع المعجزات وأن هذه الفئة من المجتمع  بإمكانها أن تبدع  خاصة إذا توفرت لديها الإمكانيات  فهم لا يحتاجون إلى  نظرة الشفقة والاستعطاف من أحد. و ذكرت أنه لكي تصل لابد أن تتعب و خلال 3  سنوات  التي درستها بثانوية مبروكة بنونة  ببلدية المرسى تعبت كثيرا  لأن البلدية التي أقطن بها لا تتوفر على ثانوية و درست في داخلية  انتقلت إلى السنة الثانية ثانوي   ضمن شعبة أداب ولغات  بمعدل  يقارب ال 15 خلال هذا الموسم عانينا بسبب الأزمة الصحية التي تضرب العالم كوفيد19 والحمد لله  والدي وقف بجانبي وقفة  عظيمة  وكذا الأسرة  ولا أنسى  زملائي  و هي تبتسم  كنت أحلم  أن أكون صحافية في المستقبل  أو الولوج إلى المدرسة العليا  ولو أنني أعلم أن المكفوف محروم منها  لا أدري لماذا أتمنى أن يتغير هذا وأن تتاح الفرصة للمكفوف حتى  يصل هو الآخر إلى حيث يريد  .
عدد المطالعات لهذا المقال : 116


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة