قاسم محمد متقاعد يتحصل على البكالوريا

«تحديت الظروف لأعود للدراسة و أبلغ أعلى المراتب»

يوم : 18-10-2020 بقلم : بهلولي. ش
صورة المقال
نحن شعب جزائري لا نؤمن بالمستحيل هكذا كانت بداية حديثنا مع الاستاذ قاسم محمد ذو 55 سنة والذي تحصل على شهادة البكالوريا بولاية معسكر شعبة تسيير واقتصاد ، قاسم محمد هو أستاذ  متقاعد  في  التعليم المتوسط لمادة الرياضيات قاطن بمدينة تيغنيف  نال شهادة البكالوريا سنة 1984  شعبة علوم  طبيعة وحياة و ولج لعالم التدريس  بإحدى متوسطات تيغنيف سنة 1986  .  و اشتغل أستاذا لفترة 30 سنة حيث تقاعد سنة 2016 ، إلا ان طموح الأستاذ وعزيمته في مواصلة العلم والتعلم وبلوغ أسمى المراتب العلمية قد تحدوا جميع الصعوبات المختلفة التي واجهت الأستاذ الذي صمم  العودة  للدراسة مجددا و التسجيل  للبكالوريا شعبة تسيير واقتصاد لسنة 2020 ، الأستاذ قاسم أكد لنا ان هناك العديد من العوامل خاصة في مجال مراجعة الدروس    والتي ساعدت  في نجاحه  لاسيما وان هذا الموسم كان استثنائيا بسبب جائحة كورونا وعلى رأسها يذكر الأستاذ  تقنية التعليم عن بعد بواسطة الدروس التي كانت مسجلة باليوتوب والتي يعرضها الأستاذة والخاصة بتلاميذ البكالوريا وهنا أشار أن هذه الدروس قيمة  كبيرة  ولها الدور الكبير في نجاحي كما نصح  جميع التلاميذ لاسيما من الأسر  المحدودة  الدخل بمشاهدتها والاستفادة منها ، من جهة أخرى لم يخف الأستاذ صعوبة المهمة كون أن التخصص الذي اختاره هو جديد بالنسبة له وبان مواده الأساسية كالمحاسبة قد  تعرف عليهم للمرة الأولى كون انه كان في السابق ينتمي لشعبة علوم الطبيعة والحياة  كما قام بالانتماء إلى مجموعة من التلاميذ في  هذا التخصص  ، من جهة أخرى ارتأينا ان لا ننهي الحديث مع الأستاذ دون التطرق إلى الفرق بين بكالوريا 1984 وبكالوريا 2020 حيث قال لنا ان الظروف التي كان يجتاز فيها التلاميذ امتحان البكالوريا في الثمانينات جد صعبة في جميع المجالات  خاصة ما تعلق بالكتب الخاصة بالمراجعة او مواضيع الامتحانات السابقة  والتي كانت تأتي حسبه من خارج الوطن باللغة الفرنسية الأمر الذي كان يصعب عليه المهمة قائلا انه كان يتوجه في البداية لترجمتها لدى الأساتذة قبل ان يقوم بحلها عكس امتحان البكالوريا الحالي والذي وفرت فيه الدولة حسبه  كل الإمكانيات لتسهيل مراجعة التلاميذ لدروسهم ، وفي الأخير فقد أكد المتحدث انه سيختار دراسة العلوم الاقتصادية بالجامعة وهو مصمم لبلوغ أعلى  المراتب .
عدد المطالعات لهذا المقال : 134


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة