الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي يعلن رسميا نهاية الالتزام بوقف إطلاق النار

يوم : 14-11-2020 بقلم : وأج
صورة المقال
 أصدر رئيس الجمهورية الصحراوية, القائد الأعلى للقوات المسلحة, إبراهيم غالي, السبت, مرسوما رئاسيا يعلن من خلاله نهاية الالتزام بوقف إطلاق النار الموقع بين جبهة البوليساريو و المملكة المغربية سنة 1991, وفق ما ذكرت وكالة الانباء الصحراوية (واص).
	وأوكل المرسوم لقيادة أركان جيش التحرير الشعبي الصحراوي اتخاذ "كافة الإجراءات والتدابير المتعلقة بتنفيذ مقتضيات هذا المرسوم ضمن الاختصاص المسند إليها", كما كلف "الهيئة الوطنية للأمن, برئاسة الوزير الأول, بإتخاذ الإجراءات والتدابير المتعلقة بتنفيذ مقتضيات حالة الحرب فيما يخص تسيير وإدارة المؤسسات والهيئات الوطنية وضمان انتظام الخدمات".
	وأشار المرسوم الرئاسي الى إقدام المملكة المغربية أمس الجمعة على "خرق اتفاق وقف إطلاق النار من خلال الهجوم على المدنيين المتظاهرين سلميا أمام ثغرة الكركرات غير الشرعية, وفتح ثلاث ثغرات جديدة ضمن الجدار العسكري المغربي, في انتهاك سافر للاتفاق العسكري رقم 1 الموقع بين الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب والمملكة المغربية تحت إشراف الأمم المتحدة".
	وأضافت (واص) انه "بناء على الصلاحيات التي يخولها إياه القانون الأساسي للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ودستور الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية, أصدر الرئيس ابراهيم غالي، الامين العام لجبهة البوليساريو, مرسوما رئاسيا يوم 13 نوفمبر 2020، تم بموجبه إعلان نهاية الالتزام بوقف إطلاق النار الذي نسفه الاحتلال المغربي وما يترتب عليه من استئناف العمل القتالي دفاعا عن الحقوق المشروعة لشعبنا".
	وكان الرئيس الصحراوي قد حمل الاحتلال المغربي المسؤولية الكاملة عن عواقب عمليته العسكرية بالكركرات ودعا الأمم المتحدة إلى التدخل العاجل لوضع حد لهذا العدوان الغاشم على الجمهورية الصحراوية "أرضا وشعبا".
	وأقدمت قوات الاحتلال المغربي , فجر أمس الجمعة على إطلاق النار على المتظاهرين السلميين الصحراويين بالمنطقة العازلة بالكركرات الواقعة في الجنوب الغربي من لصحراء الغربية المحتلة في خرق صارخ لوقف إطلاق النار.
	واثر هدا العدوان, أرسل الرئيس إبراهيم غالي رسالة مستعجلة إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة, أنطونيو غوتيريس, و الرئيسة الدورية لمجلس الأمن, انقاروندا كينغ, الممثلة الدائمة لسانت فنسنت وجزر غرينادين لدى الأمم المتحدة, ندد فيها, بتداعيات الهجوم العدواني المغربي على المدنيين الصحراويين العزل الذين كانوا يتظاهرون سلميا في منطقة الكركرات .
	كما أبدى قلقه اثر الهجوم "الوحشي" الذي قامت به قوات الاحتلال المغربي والذي كان - كما أكد الرئيس الصحراوي - "سببا لاشتباك القوات العسكرية لجبهة البوليساريو مع قوات العدو المغربية دفاعا عن النفس ولحماية المدنيين العزل".
عدد المطالعات لهذا المقال : 287


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة