هــام

مدير المصالح الطبية بمستغانم يحذر من خطورة الكلور على الصّحة

«تعقيم الشوارع غير مجد و الأولوية للمدارس »

يوم : 21-11-2020 بقلم : م. بوعزة
صورة المقال
تعد عمليات التعقيم التي تقوم بها مختلف المجالس الشعبية البلدية بولاية مستغانم للشوارع و الأماكن العامة غير نافعة لمواجهة وباء كورونا حسب ما أكده  مدير المصالح الطبية بالمؤسسة العمومية للصحة الجوارية و أشار جمال بحطيطة أن الرش بالماء و الجافيل الذي تستعمله عديد مصالح البلديات لا يجدي نفعا و لا يأتي بالفائدة المرجوة على اعتبار حسبه أن فيروس كورونا يتوجب أن يُحارب بالمواد الأكثر فعالية للقضاء عليه مثل الكحول. و لفت إلى أن التطهير بالماء و الصابون أفضل حل لتنظيف الشوارع و مختلف الأماكن و الفضاءات.   في حين أن بعض البلديات تستعمل مادة الكلور للتعقيم و التي حسب المختصين أنها غير ضرورية لتطهير الشوارع من الوباء بل أنها تؤثر أحيانا سلبا على البيئة كون وفق ما أكده هؤلاء أن مادة الكلور المستخدمة تضر بالمزروعات و النباتات كما أن لها مضاعفات سلبية على صحة السكان و قد تزيد من خطر الإصابة بالربو  بما أنها تلوث الجو. و أوضحوا بان تنظيف الأماكن العامة و الطرق و الأسواق و باقي الفضاءات المفتوحة غير موصى به لقتل الفيروس كون ان المطهر يفقد تأثيره بالأوساخ و الركام . هذا و تواصل مختلف مصالح البلديات بالولاية عمليات الرش و التعقيم بمواد غير فعالة لا تقتصر سوى على ماء مختلط بالجافيل و دون استشارات من أهل الاختصاص و تعتقد أنها صالحة لتطهير الشوارع من عدوى الفيروس، في الوقت الذي تعد أضرارها أكثر من نفعها.و كان من الضروري حسب أهل الاختصاص تعقيم الإدارات و المؤسسات التربوية و التي تعرف تجمعات لمختلف شرائح المجتمع و بمطهر فعال.
عدد المطالعات لهذا المقال : 115


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة