الوزير الأول يعطي إشارة انطلاق الحملة الوطنية للتشجير من تيبازة :

غرس ملايين الشجيرات بسواعد الوطنيين

يوم : 22-11-2020 بقلم : فاطمة عاشوري
صورة المقال
تكرس الجزائر أسمى أنواع التضامن واللحمة الوطنية بعد إطلاق حملة تشجير وطنية تستهدف غرس اكثر من 31 مليون شجرة «جاءت ردا على أعداء الحياة ممن اغتصبوا الطبيعة وحرقوا الاشجار في أكثر من 10 ولايات.
ليأتي رد السلطات العليا سريعا بإعادة الاعتبار للغطاء النباتي بإطلاق حملة تشجير واسعة ليكون ذلك بمثابة صفعة لكل من تسول له نفسه العبث مع الجزائريين الذين أبانوا في كل محنة ومأساة انهم على درجة من الوعي والثبات والتلاحم.
واختارت السلطات ولاية تيبازة الاكثر تضررا من تلك الحرائق التي جاءت بفعل فاعل - حسب التحريات ـ حتى تكون الرمز للحملة التي اختير لها شعار «فليغرسها».
وتأكيدا من أن السلطات كانت ولا تزال ترافق السكان وتحمي المتضررين وتوجه رسالة مشفرة لاعداء الجزائر بأنهم لم ينجحوا في تخريب مسعى الجزائر الجديدة التي تبنى بسواعد كل أبنائها وبناتها ولن تسكت عن حقها في مجابهة كل من يتربص بها من الحاقدين.
وبالمناسبة تنقل الوزير الأول جراد رفقة وفد وزاري هام والمجتمع المدني وصغار الكشافة الوطنية  واشبال الأمة 
ليكتب بعدها في تغريدة له على تويتر «عشت معكم اليوم موعدا مع البيئة مع الشجرة لنعيد سويا للأرض بساطها الأخضر الذي أتت عليه حرائق أضرمتها أياد إجرامية».
مؤكدا أن الحكومة بصدد غرس اكثر من 31 مليون شجرة في كامل القطر الجزائري قبل نهاية عام 2021. والتي جاءت ايضا تزامنا مع اليوم الوطني للتشجير.
حيث أضاف جراد «ننتظر نتائج التحقيقات التي تقوم بها العدالة وبإذن الله سيعاقبون بعقوبات شديدة وسنبرهن أن الشعب الجزائري يعمل من أجل استرجاع هذه الخيرات». وبعد أن ذكر بجرائم الاستعمارالفرنسي المماثلة من خلال سياسة الأرض المحروقة فلا تزال الجزائر اليوم مستهدفة من قبل أعداء آخرين يحاولون - حسبه -  ضرب هذه الثروة الوطنية، متوعدا إياهم بالرد المناسب قائلا:  «سنرد على أعداء الوطن بطريقة حضارية وسلمية  من خلال غرس الأشجار في كل مكان يمكن فيه غرس شجرة».
وأوضح الوزير الأول أن اليوم الوطني للتشجير هذه السنة هو يوم خاص بالنظر الى الخسائر المعتبرة بعد تلك الحرائق، سيما وأن التحقيقات أثبتت ذلك الفعل الإجرامي بتواطؤ من أطراف مناوئة من خارج الوطن.
عدد المطالعات لهذا المقال : 61


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة