بسبب غياب المساحات الترفيهية

أطفال يحولون الشوارع إلى ملاعب ببوقطب

يوم : 09-01-2021 بقلم : م. تومي
صورة المقال
لا تزال الأخطار تلاحق أطفال العديد من الأحياء ببوقطب التي تفتقر إلى ملاعب جوارية و أماكن مهيأة  للعب، ما ضاعف في تخوف الأولياء، خصوصا بعد أن اتخذ الأبناء من الطرقات مساحات للعب كرة القدم وأحيانا أخرى للجري وممارسة هواياتهم، دون أدنى اكتراث مما قد يصيبهم من خطر أو حوادث مميتة ، بسبب سرعة المركبات بعد إعادة تأهيل هذه الطرقات التي تفتقر الى الإشارات المرورية من جهة والممهلات من جهة أخرى .  وتعد ظاهرة اللعب بشوارع بوقطب، و التي تنامت بشكل ملفت للانتباه سابقة خطيرة تهدد أمن وسلامة الأطفال ، خاصة بأحياء « الشهداء الثلاثة»،  «أول نوفمبر»، « بن شكر محمد» و حي «ملتقى الطرق» وغيرها من الأحياء التي غابت فيها ساحات اللعب ، بعدما اكتسح الاسمنت كل المساحات البيضاء ، وحتى الملاعب التي أنجزت تعرضت للتخريب ولم يبق لها أثر في ظل غياب حراس لها،  في وقت تتحدث فيه تقارير مديرية التعمير والبناء بالبيض عن أشغال التهيئة وتحسين المحيط الحضري ، فضلا عن تقارير مديرية الشباب والرياضة التي أكدت في أكثر من مناسبة عن شروعها في عدة عمليات تتعلق بانجاز الملاعب الجوارية وتهيئة ملاعب قديمة بالأحياء وساحات جديدة للعب، لكن لا جديد لاح في الأفق من تغيير وضعية الأطفال بالأحياء المذكورة، رغم نداء الأولياء وأجراس الخطر التي تم قرعها لإنهاء مظاهر الغبن ورفع المخاوف التي تعيشها العائلات كلما خرج أطفالها إلى الشارع..
عدد المطالعات لهذا المقال : 92


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة