الأمين العام للولاية يشرف على احتفالات «يناير» بدار الصناعات التقليدية

منتجات وتحف تبرز ثراء التراث الوطني وتعدده

يوم : 13-01-2021 بقلم : آمال.ع صورة : فوزي برادعي
صورة المقال
- الأمين العام : «تحضير الحرفيين لوضع لمساتهم الفنية تحسبا للألعاب المتوسطية”
- توزيع 17600 كمامة على 22 ابتدائية بمناطق الظل



أحيت ولاية وهران أمس بدار الحرف والصناعة التقليدية بحي الصباح رأس السنة  الأمازيغية  يناير 2971  الذي تم ترسيمه يوما وطنيا، بحضور الامين العام للولاية شايب   بوبكر ومدير السياحة ومدير غرفة الصناعة التقليدية إلى جانب 10 جمعيات من بينها جمعية الدنيا زاد الآخرة  ونادي المعارض الفني وجمعية أيادي الخير والمنظمة الوطنية للمكفوفين   والتي تألقت  وأبدعت في العروض التي قدمتها من منتجات وتحف تبرز ثراء التراث من  ألبسة تقليدية  وحلي  ونحاس وأواني فخارية وخزفية إلى جانب لوحات فنية ابدعت فيها انامل الفنانات الحرفيات وحلويات متنوعة وأكلات تقليدية على غرار : أطباق الشرشم والكسكسي التي أعطت للتظاهرة  صورة مميزة تعكس الطقوس التي يتم اتباعها  لاحياء المناسبة، أملا منها بعام مليء بالخيرات، مؤكدين من خلالها على تمسكهم بالعادات والتقاليد  المتوارثة والتي تعبر عن وحدة الشعب الجزائري مهما تعددت الثقافات. 
 يأتي هذا دون أن ننسى الاشارة ايضا الى الورشة التي تخللت المعرض والتي يقوم فيها الحرفيون بصناعة الكمامات التي ستوجه  إلى 22 مدرسة ابتدائية بمناطق الظل  والتي ستستفيد كل منها من 800 كمامة إضافة الى مآزر تم صنعها لفائدة عمال النظافة بالمؤسسات التربوية وهذا مساهمة منهم في محاربة فيروس “كورونا” الذي يستدعي تجند الجميع وتظافر الجهود  لمحاربته .
وهو ما أكده الأمين العام للولاية الذي اشرف على افتتاح التظاهرة إذ ثمن تنظيم هذا المعرض رغم الظروف الاستثنائية التي تمر بها ولاية وهران والتي هي بصدد مجابهة  الجائحة، مشيرا إلى أن اهم ما ميز المناسبة هي المنتجات المصنوعة من قبل الفئة النسوية التي كانت حاضرة  عبر مختلف  أجنحة دار الصناعة التقليدية والتي اثبتت كفاءتها ومهنيتها  واهتمامها بالتراث الجزائري من خلال الأطباق التقليدية والألبسة واللوحات الفنية وغيرها  من العروض التي ساهمت بها في إحياء التراث المادي لولاية وهران وللجزائر بصفة عامة، مشيرا الى أن ولاية وهران  تفتخر بهذه الفئة وتسعى جاهدة الى مساعدتها للتألق اكثر في مجال الحرف والصناعات التقليدية وستقوم بالتكفل بهم وتحضيرهم  للموعد الهام الذي ستحتضنه عاصمة الغرب الجزائري والمتعلقة بالتظاهرة الرياضية الكبرى لألعاب البحر الابيض المتوسط لعام 2022 حتى تكون لديهم لمستهم الخاصة في هذه الفعاليات التي ستحضرها وفود عربية وأجنبية من قبل مختلف دول العالم والتسويق للصناعة التقليدية والموروث الثقافي الجزائري  ونفس الأمر أشار اليه مدير غرفة الصناعة التقليدية الذي أوضح بأنهم ارتأوا مع الوضع الصحي الذي تمر به الولاية تنظيم معرض فني حرفي اقتصر على حضور 10 جمعيات ناشطة فقط لاحياء المناسبة، التي نظمت هذه السنة تحت شعار “أصالة وحدة وافتخار” والتي تألقت في عرض منتجات متنوعة وأطباق شعبية مميزة تعكس العادات والتقاليد والتراث  الوطني الذي يحرصون على الحفاظ عليه والتعريف  به .        
عدد المطالعات لهذا المقال : 85


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة