تحت شعار «فنانون من أجل فلسطين»

الفنانة سعاد بوعلي تطلق مشروعا فنيا لدعم القدس

يوم : 17-02-2021 بقلم : زهرة برياح صورة : فوزي برادعي
صورة المقال
نظمت عشية أول أمس الفنانة سعاد بوعلي ببيتها الكائن بوهران ندوة فنية وفكرية تحت شعار “ فنانون من أجل فلسطين “ حضره جمع مهم من الأسرة الثقافية و الفنية لمناقشة انجاز مشروع فني راقي حول القضية الفلسطينية لدعم شعبها الناشد للحرية ، و كانت تدخلات هامة لكل الضيوف و من بينهم  الفلسطيني الاصل محمد أبو جزر  ، و كل من الاساتذة  محمد دريسي ، أوهيبي امحمد ، حسنية منصور ، خوجة رشيدة ، محمد مرزوقي ، الدكتور طيبي آسير ، الدكتورة حسيبة بوسالم ، الملحن جمال بن دحمة،  الفنان عمر عسر  الشيخ النعام  ، و رئيس جمعية وحي القلم  عباس بن مسعود.

قدم في هذا الصدد الأستاذ الفلسطيني محمد أبو جزر محاضرة، ركز فيها على معاناة الشعب الفلسطيني من تقتيل و مجازر و سلب للأرض و للقدس الشريف خاصة و قد شهدت القضية الفلسطينية ضربات متتالية من قبل دول عربية سارعت الى الإعتراف بــ«الكيان الصهيوني “ والتطبيع معه ، يحدث هذا في الوقت الذي تجدد الجزائر تمسكها بقدسية القضية الفلسطينية،  في حين أكدت الأستاذة رشيدة خوجة أن القضية الفلسطينية تشهد عدة منعرجات خطيرة خلال السنوات الأخيرة ، سنوات هدد فيها غطرسة الاحتلال الإسرائيلي كذا مرة بتعميق وتطبيع  وتعجيل التطبيع مع بعض الدول العربية ، لكن الجزائر بعمق مواقفها تؤكد دائما على “ قداسة القضية “، ذلك الموقف الثابت هو ما جسده رئيس الجمهورية حين رد على هذه الظاهرة العربية المستجدة في المواقف بالقول بكل صراحة مؤكدا أن ثمة : “ نوع من الهرولة للتطبيع ونحن أولا لن نشارك فيها ولن نباركها و تبقى القضية الفلسطينية عندنا قضية مقدسة بالنسبة لنا وللشعب الجزائري برمته “. 
و خلال الندوى التشاورية ، ركزت الأستاذة  حسنية منصور على أهمية غرس قداسة مسجد الأقصى في عقول أطفالنا الصغار  و خاصة عند شبابنا ليحافظوا على دينهم و قضيتهم المقدسة و محاربة الغزو الغربي الذي من وراءه  اليهود ، مؤكدة على موقف الدولة الجزائرية الثابتة بخصوص القضية الفلسطينية و حق الشعب في إقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس الشريف . 
عن رؤية الآخر لهذا الموقف الثابت إزاء القضية الفلسطينية يقول محمد أبو جزر :« نحن كفلسطينيين نقدر موقف الجزائر الداعم لنضال الشعب الفلسطيني وهذا ليس بجديد عن الجزائر منذ ثورتها المجيدة واستقلالها ، وإننا لنرى ما تتعرض إليه الجزائر من ضغوط دولية سواء من طرف الادارة الامريكية أو من الغرب محاولة منهم زعزعة هذا الموقف ، ورغم الطعنات المتتالية للقضية الفلسطينية والخيانات إلا أن الجزائر كدولة وشعب احتضنتها بصدر دافئ ظالمة أو مظلومة  كما قال المرحوم الرئيس هواري بومدين “.
كان نقاش جميل  من قبل الحاضرين  و حماسي من أجل  وضع الخطوط الأولى لتنفيذ المشروع بعد تشاور مع فنانين آخرين.  و عرض جمال بن دحمة أغاني بصوت الفنان ولهاصي عن فلسطين من خلال فيديو يعرض المأساة رغم ان مدن فلسطين جميلة و تستحق ان يرى فيها سحرها الطبيعي و تقاليدها و تراثها .
كانت جلسة فنية وثرية  من خلال المناقشات الهادفة من أجل الوصول الى هدف انجاز مشروع فني يساند القضية الفلسطنية و في هذا الصدد  قالت الفنانة سعاد بوعلي: “ أنا سعيدة  جدا لاستقبال الفنانين في بيتي تحت شعار “ فنانون من أجل فلسطين “ و هي مبادرة أتمني أن تري النور من وهران ومن الجزائر ، و فلسطين في القلب ولم ننساه يوما و نحن كفنانين، كتاب ، شعراء و ملحين مسرحيين سنعمل على أن تكون هناك أعمال ثقافية و فنية تحث على الوطنية و خاصة على القضية الفلسطينية و تكون انطلاقة جديدة و ان شاء الله تكون لقاءات اخرى مع فنانين اخرين لأننا لا يمكن ان نجمع الجميع مع البروتوكول الصحي حتى و لو كان في بيتي .
عدد المطالعات لهذا المقال : 198


أضف تعليقك :
: الإســــــم
: البريد الإلكتروني
: نص التعليق

مقالات في نفس الفئة